أمن

توغلات روسية في شرقي سوريا تعيق القتال ضد داعش

وليد أبو الخير من القاهرة

image

القوات الخاصة الروسية في شمال حماة بسوريا، في أيار/مايو 2017. [الصورة من وكالة فارس نيوز]

قال مسؤولون ومحللون عسكريون محليون إن التوغلات العسكرية الروسية في شرقي سوريا تعطل الجهود التي تبذلها قوات سوريا الديموقراطية وقوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم "دولة الإسلامية" (داعش).

وفي حديث لديارنا، أوضح الضابط في قوات سوريا الديموقراطية فرهاد خوجة: "منذ بعض الوقت والقوات الروسية في سوريا توسع من رقعة انتشارها على الارض ونطاق عملها الذي بات يشمل العديد من المناطق في شرقي سوريا، أي المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديموقراطية التي يدعمها التحالف الدولي".

وأضاف أن هذه المناطق تعتبر "نقاطا ساخنة" نظرا للوجود الكثيف لخلايا داعش النائمة والذئاب المنفردة.

وتابع خوجة أن "التوغل الروسي بات عائقا أمام العمليات العسكرية والاستخبارية" لأن تداخل القوات على الأرض يضعف "من قبضة قوات سوريا الديموقراطية الحديدية المعتادة على الأمن".

image

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال اجتماع مع الرئيس السوري بشار الأسد في مقر القوات الروسية في العاصمة السورية دمشق، يوم 7 كانون الثاني/يناير، 2020. [ألكسي نيكولسكي/سبوتنك/وكالة الصحافة الفرنسية]

وأشار خوجة إلى أن التوغلات الروسية تمتد من مناطق "بادية تدمير مرورا بمنطقة دير الزور وباديتها وصولا إلى مناطق شمال شرق سوريا نزولا إلى القامشلي".

وأردف أن وجود القوات الروسية في المنطقة يؤمن لعناصر داعش مجالات واسعة للتنقل وتوفير المواد اللوجستية وصولا إلى القيام ببعض العمليات الإرهابية المتقطعة.

’روسيا تفتح الباب أمام نزاعات جديدة‘

وأكد أن "القوات الروسية لم تكتف بتوسعة انتشارها بل تقوم أيضا بمحاولات حثيثة لإنشاء ميليشيات جديدة تابعة لها عبر الاغراءات المالية، وتركز على المناطق الأساسية التي تسيطر عليها قوات سوريا الديموقراطية".

وأردف أن "هذا الأمر يعيق تحركات قوات سوريا الديموقراطية على الأرض خلال عمليات مواجهة الإرهاب، وسيكون له انعكاسات سلبية كبيرة في المستقبل القريب".

ويخلق هذا الأمر أيضا "توترا بين المرتزقة المدعومين من روسيا وقوات سوريا الديموقراطية بشكل يخدم الاطماع الروسية".

من جهته رأى الصحافي السوري محمد العبد الله، أن روسيا تنتهك قواعد الاشتباك في المنطقة عبر هذه الممارسات كونها منطقة عسكرية بالكامل حتى لو لم يعد هناك وجود علني لتنظيم داعش.

إلا أن الوجود الروسي يعيق العمليات العسكرية وأعمال المراقبة كافة، حسبما أضاف.

وأوضح أن التحركات الروسية "تخدم مصالح الإرهابيين بشكل كبير من خلال إبقاء حالة التوتر في هذه المناطق، ما يطيح بجميع التأكيدات التي قدمتها روسيا سابقا من أن تدخلها كان لخدمة سوريا وضمان أمنها وإنهاء حالة الحرب فيها".

وأردف أن "هذه التوغلات فتحت الباب أمام صراعات كثيرة جديدة لم تكن موجودة طيلة الحرب المستمرة منذ ثمانية أعوام".

وأشار العبد لله إلى أن من الأهداف الروسية غير المعلنة هو الوصول إلى أكبر كمية من الموارد الطبيعية التي لم تستخرج بعد لكن الدراسات أكدت وجودها.

خطط روسيا التوسعية

فخلال الحرب، استخدمت روسيا وسائل تتراوح بين القوة العسكرية والدبلوماسية الخلاقة لتتموضع كلاعب رئيس في سوريا.

فعمدت إلى حماية الرئيس بشار الأسد من العقوبات التي فرضتها عليه الأمم المتحدة وأرسلت قوات روسية لدعم قواته.

واعتبر الباحث السياسي عبد النبي بكار، أن "السرعة التي تتحرك فيها القوات الروسية في مناطق شرقي سوريا وشمال شرقي سوريا تدل بوضوح على رغبة روسية بالإطاحة بكل التفاهمات السابقة".

وقال لديارنا إن السبب الأول لذلك هو جيوسياسي مع رغبة روسيا بتوسيع رقعة وجودها وسيطرتها، والسبب الثاني هو رغبة روسيا بمنافسة الولايات المتحدة.

أما السبب الثالث والأخطر فهو إحداث إرباك في العمليات العسكرية ضد تنظيم داعش في المنطقة، موضحا أن استمرار وجود داعش يبقي على حالة التوتر ومن شأن ذلك خدمة مصالح روسيا ومخططاتها التوسعية.

وكشف بكار أن من بين الأسباب أيضا تحالف روسيا مع إيران ورغبة الحرس الثوري الإيراني تأمين ممرات برية بين إيران وسوريا عبر العراق.

هل أعجبك هذا المقال؟
3
0 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات