إرهاب |

الملك الأردني يحذر من عودة داعش

وكالة الصحافة الفرنسية

image

العاهل الأردني الملك عبدالله وولي العهد الأمير حسين يحضران الجلسة الافتتاحية للدورة البرلمانية العادية الرابعة في عمان يوم 10 تشرين الثاني/نوفمبر. [خليل مزراوي/وكالة الصحافة الفرنسية]

حذر العاهل الأردني الملك عبد الله يوم الاثنين 13 كانون الثاني/يناير من أن تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) يعيد تجميع صفوفه وأنه آخذ في الظهور مرة أخرى في الشرق الأوسط.

بعد أشهر من الإطاحة بتنظيم داعش من آخر مناطق سيطرته السورية، قال الملك عبد الله إن قلقه الرئيسي "هو أننا رأينا على مدى العام الماضي إعادة تنظيم صفوف داعش وصعوده، ليس فقط في جنوب شرق سوريا ولكن أيضًا في غرب العراق".

وقال الملك لقناة فرانس 24 التلفزيونية "علينا التعامل مع عودة ظهور داعش"، مشيرا إلى أن العديد من المقاتلين الأجانب من سوريا موجودون الآن في ليبيا.

وقد ذكرت صحيفة جوردان تايمز أنه من المقرر أن يبدأ الملك عبد الله يوم الثلاثاء زيارة عمل إلى أوروبا تشمل بروكسل وستراسبورغ وباريس.

ومن المقرر أن يجتمع مع رئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل والأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ وأعضاء مجلس حلف الناتو، كما سيلقي يوم الأربعاء خطابًا أمام البرلمان الأوروبي.

وقال عبد الله "من منظور أوروبي، مع قرب ليبيا أكثر من أوروبا، ستكون هذه مناقشة مهمة في اليومين المقبلين".

وأضاف "عدة آلاف من المقاتلين غادروا إدلب (سوريا) عبر الحدود الشمالية وانتهى بهم المطاف في ليبيا، وهذا أمر يتعين علينا نحن في المنطقة وأيضًا أصدقاؤنا الأوروبيون أن يتعاملوا معه في 2020".

وفيما يتعلق بتصاعد التوترات بين إيران والولايات المتحدة الأسبوع الماضي، قال الملك عبد الله إنه يأمل "أن يتم التعامل مع الوضع في المنطقة خلال الأشهر القليلة المقبلة بشكل من شأنه بالفعل خفض درجة التوتر".

وأردف قائلا "حتى الآن يبدو الأمر وكأنه يتجع إلى التهدئة. نأمل أن يستمر هذا الاتجاه. لا يمكننا تحمل عدم الاستقرار في هذا الجزء من العالم".

الجدير بالذكر أن الأردن، الذي يعتبر استقراره حيويًا في الشرق الأوسط المضطرب، يستضيف نحو 1.3 مليون لاجئ من سوريا التي مزقتها الحرب.

هل أعجبك هذا المقال؟
7
لا
3 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات
form.captcha

الله يحفظك سيدنا

الرد

عاش سيدنا ابو حسين

الرد

الله يطول عمر سيدنا ابو حسين ويديمه فوق راسنا يا رب ونحمد الله على نعمه الامن والامان

الرد