سياسة |

الحوثيون يهددون الأمن الإقليمي بأوامر من إيران

نبيل عبد الله التميمي من عدن

image

أفراد شرطة عسكرية للحوثيين المدعومين من إيران أثناء عرض في شوارع صنعاء يوم 8 كانون الثاني/يناير خلال ’أسبوع الشهداء‘. [محمد حويس/وكالة الصحافة الفرنسية]

أعلن الحوثيون (أنصار الله) في مؤتمر صحافي أواخر شهر كانون الأول/ديسمبر أنهم قاموا بتوسيع قائمة أهدافهم في السعودية ودولة الإمارات.

وبحسب البيان، الذي ألقاه الناطق باسم جماعة الحوثي العميد يحيى سريع يوم 29 كانون الأول/ديسمبر 2019، فقد قامت الميليشيا "بتوسيع أهدافها العسكرية الهجومية لتشمل تسع مواقع حيوية، منها 6 في السعودية و3 في الإمارات".

وقال محللون للمشارق إن هذا يبين أن الميليشيا تتبع مصالح النظام الإيراني وأجندته على حساب الشعب اليمني.

وأضافوا أنه حين توعدت إيران بالانتقام لمقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري بغارة أميركية يوم 3 كانون الثاني/يناير في بغداد، فقد قالت الميليشيا إنها ستراجع عملياتها.

وأكد المحللون أنه على الرغم من هذا الاستعراض للقوة، فإن الحوثيين في وضع ضعيف الآن وأنهم قد أصبحوا أكثر ضعفًا بخسارة سليمانيالذي كان يوجه علاقات الحرس الثوري الإيراني الخارجية، بما في ذلك العلاقات مع الحوثيين في اليمن.

في هذا السياق، قال عبد السلام محمد مدير مركز أبعاد للبحوث والدراسات الاستراتيجية للمشارق إن "الحوثيين يجيدون التهويل من قدراتهم العسكرية".

وأشار إلى أنه في واقع الأمر، فإن "وضعهم الميداني حاليا هو الأسوأ منذ استيلائهم على مقدرات الجيش اليمني في انقلاب 2014".

وأضاف أن الميليشيا قد سعت للتهويل من قدراتها العسكرية بتبني هجمات مثل استهداف المنشآت النفطية السعودية، وهي الهجمات التي من غير المرجح على الإطلاق أن يكونوا قد نفذوها.

واستدرك بالقول "وبالتالي لا يستبعد أن تكون هناك هجمات أخرى نفذها الإيرانيون أو أشرفوا على تنفيذها ولا قدرة للحوثيين بها".

إيران توجه الحوثيين

ورأى محمد أن إعلان الحوثي أنهم قد حددوا أهدافا جديدة في السعودية والإمارات "لا علاقة له بمصالح الحوثيين"، إنما يأتي في سياق انكشاف واضح أن من يوجه أفعال الميليشيا في اليمن هي إيران، وفق ما أضاف.

وأكد أن "الحوثيين في اليمن يتم تدريبهم وتسليحهم من قبل الحرس الثوري، ولذلك لا قرار للحوثيين لأن القرار للإيرانيين".

وتابع أن كلا الجانبين يدرك أن أي هجوم على السعودية أو الإمارات سيكون "مكلفًا جدًا" وأن "تنفيذ هجمات في الخليج قد يسهم في مواجهة عسكرية مع الولايات المتحدة لطالما تجنبها البلدان".

من جانبه، قال المحلل السياسي فيصل أحمد للمشارق إن "جماعة الحوثي لا يهمها إلا مصلحة إيران" بغض النظر عن الأذى الذي قد يسببه ذلك للشعب اليمني.

يذكر أن الحرب قد تركت 24.1 مليون يمني، أي أكثر من ثلثي عدد السكان، بحاجة للمعونات.

وأضاف أحمد أن معاناتهم تكشف "حجم الكارثة التي خلفتها حرب الحوثيين وانقلابهم على السلطة والسيطرة على مؤسسات الدولة".

وأكد أن مقتل سليماني سيزيد من حالة الضعف لدى الحوثيين باعتبار أن الجنرال الإيراني كان يشرف على عملياتهم العسكرية.

رسالة تحذير لإيران

من جانبه، قال المحلل السياسي وضاح الجليل في حديث للمشارق إن إعلان ميليشيات الحوثي عن أهداف عسكرية جديدة لها في السعودية والإمارات يأتي في إطار "الحرب الإعلامية" التي تشنها الميليشيا.

وأشار الجليل إلى ان "هجمات الحوثيين بالطائرات المسيرة والصواريخ تهدف للتغطية على عجز مقاتليها في الجبهات".

وأضاف أنه نظرا لما تعانيه الجماعة من تضاؤل في قدراتها العسكرية الميدانية، فإنها تجد في الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة المصنعة في إيران "وسيلة أكثر فاعلية في مجال التهديد".

ورأى كذلك أن "مقتل سليماني جاء كرسالة تحذير [لإيران وحلفائها] من مغبة التهور"، وأنه يمكن النظر له على أنه أمر مباشر بالتراجع عن كافة الممارسات التي حاولت إيران من خلالها توسيع نفوذها في المنطقة.

هل أعجبك هذا المقال؟
4
لا
0 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات
form.captcha