أمن |

قوات الحزام الأمني اليمنية تحبط هجوما للقاعدة

نبيل عبد الله التميمي من عدن

image

مقاتلون من قوات الحزام الأمني التي دربتها دولة الإمارات يحرسون نقطة تفتيش بالقرب من مدينة زنجبار بمحافظة أبين يوم 21 آب/أغسطس. [نبيل حسن/وكالة الصحافة الفرنسية]

قالت قوات الحزام الأمني بمديرية موديه في محافظة أبين يوم الثلاثاء، 19 تشرين الثاني/نوفمبر، إنها تصدت لهجوم نفذته عناصر تنظيم القاعدة فجرا.

حيث ذكرت قيادة قوات الحزام الأمني في بيان أن الهجوم، الذي نفذ بمنطقة القوز، استهدف عددا من قادتها.

وأضاف البيان أن "قوات الحزام الأمني تعرضت لهجوم من القاعدة، لكنها تمكنت بقيادة نصر بصير الصالحي من التصدي للهجوم وتفكيك عبوة ناسفة زرعت في الطريق العام".

وتابع أن العناصر الإرهابية فرت بعد سقوط عدد منهم بين قتيل وجريح.

ولم تتكبد قوات الحزام الأمني أية خسائر أو إصابات في الهجوم.

وتعليقا على الهجوم، قال المحلل السياسي فيصل أحمد إن "هناك فجوة أمنية تتسع كل يوم".

وأضاف في تصريح للمشارق أنه لتصحيح هذا الوضع، يلزم تنفيذ اتفاق الرياض من أجل توحيد الجهود الأمنية والعسكرية ضد التنظيمات الإرهابية في الجنوب والحوثيين (أنصار الله) في الشمال.

’ينبغي تنفيذ‘ اتفاق الرياض

وكان قد تم التوقيع على اتفاق الرياض لتقاسم السلطة بين الحكومة اليمنية وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي يوم 5 تشرين الثاني/نوفمبر.

وأوضح أحمد أن الاتفاق ينص على دمج القوات المسلحة والأمنية ضمن وزارتي الدفاع والداخلية، مؤكدًا أن هذا "سيضاعف من قوتها في مواجهة الأخطار التي تواجه الجنوب وخصوصا تنظيم القاعدة".

وأشار إلى أن "مديرية مودية شهدت عدة حوادث إرهابية بسبب المواجهات التي وقعت في آب/أغسطس بمدينة عدن بين قوات الجيش وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي".

وتابع "هذا دليل على صدق التحذيرات التي أطلقها مسؤولون أمميون، ومفادها أن المستفيد من عدم تنفيذ اتفاق الرياض هم المنظمات الإرهابية والحوثيين".

وأكد أن "هذا ما يحدث على أرض الواقع الآن، حيث قتل قيادي في الحزام الأمني (عبدالله عبد المطلب) في مودية يوم 4 تشرين الأول/أكتوبر"، مشيرًا إلى "مقتل شخصين آخرين على يد مسلحين ملثمين يوم 12 تشرين الأول/أكتوبر".

وحذر أحمد من أن تنظيم القاعدة سيحاول استغلال الوضع "وشن هجمات على المديريات الوسطى في محافظة أبين، وبينها موديه والمديريات الأخرى التي تشهد تنافرا بين قوات الحزام الأمني وقوات الجيش".

هل أعجبك هذا المقال؟
0
لا
0 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات
Captcha