أمن |

السفير الأميركي في اليمن يشيد بالجهود الأمنية في حضرموت

نبيل عبد الله التميمي من عدن

image

السفير الأميركي في اليمن كريستوفر هنزل (إلى اليمين) يلتقي بمحافظ حضرموت اللواء فرج سلمين البحسني بالعاصمة الإقليمية المكلا في 18 تشرين الثاني/نوفمبر. [حقوق الصورة من المكتب الإعلامي لمحافظة حضرموت]

أجرى السفير الأميركي في اليمن زيارة إلى حضرموت الاثنين، 18 تشرين الثاني/نوفمبر التقى خلالها بمسؤولين حكوميين محليين وبحثوا في جهود تحقيق الاستقرار والتنمية ومكافحة الإرهاب.

والتقى كريستوفر هنزل بالمحافظ اللواء فرج سلمين البحسني في المكلا، العاصمة الإقليمية لحضرموت، ووصف ما تحقق في حضرموت بأنه تجربة "فريدة ونموذجية".

وأكد ضرورة دعم المجتمع الدولي لمثل هذه الجهود، وأهمية مساندة الولايات المتحدة لليمن في حربها ضد الإرهاب ومواجهة الحوثيين (أنصار الله) المدعومين من إيران.

وأشاد البحسني بإنجازات حضرموت وآفاق التنمية، وعودة الحياة إلى طبيعتها وسير عمل المؤسسات الحكومية. .

وخلال اجتماع آخر حضره البحسني، وهنزل، ومسؤولون بالسفارة الأميركية، وقادة أمنيون وعسكريون ومدنون، استعرض الحضور إجراءات المحافظة لاستتاب الأمن ومكافحة الجريمة والإرهاب، وتحفيز التنمية ودعم الشباب وإشراك المرأة في صنع القرار.

كما بحثوا التعاون في مجالات التنمية والأمن والحرب على الإرهاب.

وأهدى البحسني هنزل درع المحافظة تعبيراً عن تقدير اليمن لجهود الولايات المتحدة في دعم السلطة المحلية في حضرموت.

وقال العقيد هشام الجابري الناطق باسم المنطقة العسكرية الثانية للمشارق إن زيارة السفير الأميركي إلى حضرموت تهدف إلى "استعراض الجهود المبذولة في مجالات مكافحة الإرهاب وتحقيق الاستقرار وناقشوا سبل الدعم الأمريكي لهذه الجهود".

وأشار إلى أن هنزل أشاد بجهود حضرموت لمكافحة الإرهاب وتحرير ساحل حضرموت من القاعدة في نيسان/أبريل 2016.

وكانت القاعدة قد سيطرت على المكلا في 1 نيسان/أبريل 2015، وحكمت بقبضة من حديد إلى حين طرد بعد ما يزيد عن سنة تقريبا.

ومنذ ذلك الحين، تم استتباب الأمن والاستقرار، وتمت إعادة بناء الخدمات والبنى التحتية في كافة المناطق بما فيها الصحة والتعليم والبنية التحتية.

هل أعجبك هذا المقال؟
0
لا
0 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات
Captcha