أمن |

القوات اليمنية تشرف على حماية المنشآت الحكومية في عدن

نبيل عبد الله التميمي من عدن

image

سيارة تسير بجوار لافتة كبيرة عليها صورة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي على طريق رئيسي في مدينة ميناء عدن. [صالح العبيدي/وكالة الصحافة الفرنسية]

بدأت القوات اليمنية المُكلّفة بحماية المنشآت الحكومية انتشارها في 42 جهة حكومية في عدن ولحج تحت إشراف التحالف العربي، وذلك تمهيدا لعودة الحكومة اليمنية بالكامل إلى عدن.

وتأتي هذه الخطوة عقبتوقيع اتفاق الرياض في 5 تشرين الثاني/نوفمبر بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي.

وبموجب الاتفاق، ستعود الحكومة إلى عدن وستخضع كل من القوات الموالية للحكومة والانفصاليين الجنوبيين لسلطة وزارتي الدفاع والداخلية اليمنية.

وسيتم نشر القوة التي تضم 1000 عضو تلقوا تدريبا تحت إشراف التحالف العربي، بالمباني الحكومة، والمنشآت النفطية والطاقية في عدن ولحج، حسب ما جاء في تقارير إعلامية.

وتم نشر القوة بالتنسيق مع التحالف العربي وقوات الأمن في عدن، حسب تصريح العميد أحمد بن عفيف، قائد اللواء المكلف بحماية المنشآت الحكومية.

وسيكون مسؤولا عن تأمين المؤسسات الحكومية التي أعيد فتحها واستأنفت عملياتها عقب الاضطرابات الأخيرة، حسب ما صرح به للمشارق.

جهود استعادة الاستقرار

من جانبه قال غسان الزامكي وكيل محافظة عدن للمشارق إنه تم نشر القوة لحماية بعض المباني الحكومية تحت إشراف القوات السعودية، التي ستشرف على تنفيذ اتفاق الرياض.

وقال "ستبقى هذه القوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي إلى حين إدماجها في قوات وزارة الداخلية وفق بنود اتفاق الرياض".

وأردف موضحا أن التحالف العربي هو ضمان اتفاق الرياض، وسيشرف على إدماج هذه القوات ضمن قوات وزارة الداخلية، عندها ستكون تابعة للحكومة.

وأضاف أن هذا سيستغرق حوالي شهر واحد.

وأكد الزامكي أهمية التزام المجلس الانتقالي الجنوبي بالعمل على تنفيذ بنود الاتفاق حتى تتسنى عودة الاستقرار وإصلاح الخدمات والبنية التحتية إضافة إلى بدء عملية إعادة الإعمار.

تجدر الإشارة إلى أن بعض الوزارات والمؤسسات استأنفت العمل من عدن الأحد.

هل أعجبك هذا المقال؟
1
لا
2 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات
Captcha

انشاءالله تعودالحياه والامن والامان الي العاصمه المؤقته عدن ثغراليمن الباسل عدن المحبه والاستقراروالامن والامان

الرد

انشاءالله تعودالحياه والامن والامان الي هدن

الرد