حقوق الإنسان |

البهائيون في اليمن يخشون من انتهاكات إضافية تحت حكم الحوثيين

نبيل عبد الله التميمي من عدن

image

متسوقون في أحد أسواق مدينة صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين، وحيث يواجه المجتمع البهائي اضطهادات. [محمد حويس/وكالة الصحافة الفرنسية]

عبّرت الجامعة البهائية العالمية مؤخرا عن مخاوف من احتمال مواجهة البهائيين في اليمن، وهم أقلية دينية استُهدت بصورة منهجية من قبل الحوثيين (أنصار الله) المدعومين من إيران، مزيدا من الاضطهادات.

وفي أيلول/سبتمبر، طلب مدعي عام تابع للحوثيين من محكمة الاستئناف تأكيد قرار محكمة بداية "بترحيل [البهائيين] على الفور" من اليمن وحظر إعادة دخولهم إلى البلاد ومنعهم من التعبير عن معتقداتهم الدينية.

وقالت ديان علائي ممثلة البهائيين لدى الأمم المتحدة، "عن طريق هذا الحكم، سيستهدف ويهدد مجموعة دينية بأكملها في اليمن، وهي مجموعة لا تسعى سوى إلى المساهمة في تقدم وطنها".

وحذرت في بيان من أن البهائيين قد يواجهون "حالة انعدام الجنسية والطرد ومصادرة الممتلكات وخطر الانقراض داخل البلاد".

وفي أيار/مايو 2017، حذر أحمد شهيد المقرر الخاص لدى الأمم المتحدة والمعني بحرية الدين أو المعتقد، قائلا إن "الاضطهاد الذي تعرض له البهائيون في إيران انعكس في نمط الاضطهاد الذي تواجهه هذه الطائفة في العاصمة اليمنية صنعاء".

كذلك، لفت شهيد آنذاك إلى أن "العديد من العائلات البهائية اليمنية في صنعاء قد غادرت منازلها وتعيش في خوف دائم.

وقال إن المضايقات التي تطال البهائيين هي بمثابة اضطهاد ديني، مضيفا أنه "من غير المقبول أن يتم استهداف أو تمييز أي شخص، بما في ذلك من ينتمون إلى أقليات دينية، على أساس الدين أو المعتقد".

وذكر "على الحوثيين الذين يسيطرون على صنعاء الكف عن استدعاء أو اعتقال البهائيين والإفراج على الفور عن جميع البهائيين الذين اعتقلوا بشكل تعسفي".

وجاءت تصريحاته هذه بعد فترة قصيرة من قيام السلطات في صنعاء باستدعاء 25 شخصا من الطائفة البهائية للمثول أمام المحكمة وتعرضهم للضغط للتخلي عن عقيدتهم، وقد جاءت هذه الخطوة بعد حملة نفذت ضد الأقلية الدينية في العام 2016، حيث تم إلقاء القبض على 60 شخصا.

وبحسب تقارير مفوضية الولايات المتحدة الأميركية للحرية الدينية في العالم، لا يزال 7 بهائيين محتجزين في صنعاء.

ومن بينهم زعيم المجتمع البهائي حامد بن حيدرة الذي لا يزال مسجونا منذ العام 2013 والذي أُكد حكم إعدامه في محكمة الاستئناف في 17 أيلول/سبتمبر الماضي.

وقد أثار ذلك موجة خوف جديدة في المجتمع البهائي من حملة ترحيل جماعي.

تضامن مع البهائيين

ومع أن الحوثيين يضطهدون المجتمعات البهائية في المناطق الخاضعة لسيطرتهم، إلا أن الأقلية قد حظيت بدعم وتضامن المسؤولين في الحكومة اليمنية والناشطين في مجال حقوق الإنسان.

وفي هذا السياق، قال نبيل عبد الحفيظ وكيل وزارة حقوق الإنسان للمشارق إن "مخاوف أبناء الطائفة البهائية واقعية وحقيقية".

وشدد على أنه يجب أن تقف معهم كل المنظمات الإنسانية، لأنهم واجهوا انتهاكات عديدة منها السجن والاعتقال التعسفي والمحاكمات على أساس ديني على يد الحوثيين.

وعزا عبد الحفيظ أفعال الحوثيين إلى فكر "لا يقبل بالآخر" وإلى تقسيم طبقي يحاول عناصر الميليشيا إنشاءه، حيث "يضعون أنفسهم بأنهم سادة".

وتابع أن مصادرة الأموال والممتلكات هي الطريقة الأسهل للثراء بالنسبة للحوثيين، وهم يقومون بذلك "بواسطة حكم قضائي تصدره الميليشيا ضد كل من يخالفها".

وأضاف أن مخاوف البهائيين من مصادرة ممتلكاتهم وطردهم حقيقية، لافتا إلى أن الميليشيا لها تاريخ من الممارسات المشابهة.

وأشار عبد الحفيظ إلى أن الطائفة البهائية في اليمن ليست ناشطة على الصعيد السياسي ولا تشكل خطرا على الحوثيين أو على أي جماعة أخرى، "ولذلك لا وجود لمبررات حقيقة لانتهاكات الحوثيين بحقهم".

وأكد أن وزارة حقوق الإنسان اليمنية تعمل على وقف الانتهاكات التي تعرض لها أبناء الطائفة البهائية.

وذكر أن الوزارة تقوم "برفع التقارير للمنظمات الدولية المختصة بهذه الانتهاكات وتطالب الأمم المتحدة بالضغط على الحوثيين ووقف هذه المحاكمات الصورية باعتبارهم تحت حكم وسيطرة جماعة خارجة عن القانون".

انتهاكات حقوق الإنسان

ومن جانبها، قالت إشراق المقطري الناطقة باسم اللجنة الوطنية للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن، إن الانتهاكات ضد البهائيين هي "استهداف لحقوق هذه الطائفة بحقها في التعبير والمعتقد".

وذكرت للمشارق أن اليمن هو "بلد التنوع الحضاري والفكري والديني والسياسي"، حيث يسمح لكل المجموعات بممارسة نشاطاتها الدينية والسياسية والاجتماعية.

ولكن قالت إنه في المناطق الخاضعة للحوثيين، تعد الميليشيا "سلطة أمر واقع ولا تعترف بحقوق الإنسان".

وأضافت أن أفعال الحوثيين ضد المجتمع البهائي تشكل "ممارسة للتطرف الفكري والديني لأنها تضيق ذرعا بالتنوع على الرغم من أن التنوع سمة حضارية للمجتمع".

وأشارت إلى أن اللجنة الوطنية وثقت انتهاكات مرتكبة بحق الطائفة البهائية، وتحقق في مزاعم متعلقة بانتهاكات أخرى.

ومن جانبه، قال الناشط الحقوقي عبد الله العلفي وهو من الطائفة البهائية للمشارق، إن الحوثيين يمارسون "أبشع أنواع الظلم والقهر والاستبداد بحق أبناء الطائفة البهائية وبأعذار واهية".

ولفت إلى أن ذلك يشبه ما تتعرض له الأقلية في إيران، موضحا أن إيران نفذت حملة اعتقالات واسعة لأفراد من المجتمع البهائي في مناطق عدة من شيراز في أواخر شهر تشرين الأول/أكتوبر.

هل أعجبك هذا المقال؟
3
لا

0 تعليق

سياسة المشارق بشأن التعليقات
Captcha