أمن |

الجيش المصري يعلن مقتل 83 مسلحا في شمال سيناء

محمد محمود من القاهرة ووكالة الصحافة الفرنسية

image

آليات عسكرية مصرية خلال العمليات الأمنية في سيناء. [حقوق الصورة لإدارة الشؤون المعنوية في وزارة الدفاع المصرية]

أعلن الجيش المصري يوم الاثنين، 4 تشرين الثاني/نوفمبر، عن قتل 83 مسلحا في اشتباكات في شبه جزيرة سيناء التي تشهد حالة من التوتر، وحيث شن فرع تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) حركة تمرد طويلة الأمد.

وقال الجيش إن القوات الأمنية قتلت 77 متطرفا عثر بحوزتهم على قطعات سلاح وذخائر في شمال ووسط سيناء.

وذكر الجيش في بيان صدر بشأن عملية نفذت على نطاق البلاد ضد مسلحين بين 28 أيلول/سبتمبر و4 تشرين الثاني، أن 6 مسلحين آخرين "شديدي الخطورة" قتلوا في اشتباكات دارت في المنطقة.

image

سلاح الجو المصري يشن غارة جوية على هدف إرهابي في سيناء. [حقوق الصورة لإدارة الشؤون المعنوية في وزارة الدفاع المصرية]

وأشار البيان إلى أن 3 جنود قتلوا أو أصيبوا في الاشتباكات، من دون الكشف عن تفاصيل إضافية.

وجاء في البيان أن نحو 61 "مجرما ومطلوبا ومشتبها بهم" قد اعتقلوا.

ولفت إلى أن القوات الأمنية قد دمرت أيضا عشرات المخابئ والمركبات في إطار العملية المتواصلة التي تنفذها.

وأضاف البيان أن القوات الجوية دمرت خلال شهر تشرين الأول/أكتوبر، 14 مخبأ ووكرا يستخدمها المسلحون، إلى جانب 115 مركبة رباعية الدفع كانت تستخدم في أنشطة غير قانونية.

هذا وتحارب مصر منذ سنوات المتطرفين في شمال سيناء.

وفي شباط/فبراير 2018، شنت قوات الجيش والشرطة عملية ضد المسلحين في مختلف أنحاء البلاد، مع التركيز على شمال سيناء.

وتستهدف العملية أيضا مناطق أخرى، بما في ذلك الصحراء الغربية على طول الحدود مع ليبيا التي تعد سهلة الاختراق.

وفي آخر تقارير للجيش، تجاوز عدد المسلحين المشتبه بهم الذين قتلوا في منطقة سيناء الـ 830 شخصا.

وقد قتل نحو 60 عنصرا أمنيا منذ بداية العملية.

وعقب مقتل زعيم داعش أبو بكر البغدادي في نهاية الشهر الماضي، قام فرع التنظيم في شمال سيناء بمبايعة خلفه أبو ابراهيم الهاشمي القرشي.

ضربة موجعة للتنظيمات المتطرفة

وفي هذا السياق، قال مستشار أكاديمية ناصر العسكرية والخبير الاستراتيجي اللواء عادل العمدة للمشارق، إن القوات المسلحة المصرية أحرزت مؤخرا تقدما بارزا ضد الجماعات المتطرفة في سيناء.

وأضاف أن "هذا التقدم أدى إلى إضعاف التنظيمات المسلحة بشكل كبير"، مشيرا إلى أن الجهود المكثفة لقوات الشرطة والجيش قد نجحت في تجفيف منابع الدعم المادي واللوجستي للإرهابيين.

وتابع أن الجماعات المسلحة استخدمت الأنفاق والساحل القابل للاختراق على طول الحدود المصرية لتهريب الأسلحة وغيرها من المواد والدعم اللوجستي، إلا أن سيطرة الجيش المحكمة على حدود البلاد جعلت هذه المساعي "شبه مستحيلة" للإرهابيين.

وأوضح أنه لذلك، يحاول هؤلاء إيجاد مصادر تمويل أخرى، مضيفا أن الجماعات الإرهابية حاولت تمويل أنشطتها عبر تجارة المخدرات، "غير أن القوات المسلحة وأجهزة الأمن قد أوقفت هذه المحاولات".

هل أعجبك هذا المقال؟
3
لا

0 تعليق

سياسة المشارق بشأن التعليقات
Captcha