رمضان |

العلماء اليمنيون يطالبون بالحذر في دفع الزكاة

نبيل عبدالله التميمي من عدن

image

الشيخ عبدالله القدسي يحاضر في مسجد الفتح في صنعاء. [نبيل عبدالله التميمي/المشارق]

يحث الزعماء الدينيون في اليمن الناس الذين يسعون لدفع الزكاة خلال شهر رمضان الكريم على التأكد من أنهم يدفعون أموالهم للكيانات الشرعية التي تدعم المحتاجين.

وتأتي دعوتهم وسط تقارير تشير إلى أن بعض الجماعات التي تتظاهر بأنها جمعيات خيرية كانت تسعى لجمع أموال الزكاة لملء خزائن الكيانات التي قد لا تخدم الفقراء على الإطلاق، بل قد تمول في الواقع مجموعات أو أنشطة إرهابية.

وقال الدكتور أحمد عطية وزير الأوقاف والإرشاد في حديث للمشارق إن "رمضان فرصة للجمع بين فضيلة الصوم وفضيلة الزكاة".

وأضاف أن "الزكاة فريضة واجبة عند بلوغ النصاب (مبلغ معين من الأموال المملوكة) وحال عليها الحول (بمعنى مرور عام عليها)".

وأكد علماء وخطباء مساجد أنه قبل توزيع الزكاة، من المهم التحري من الجهات التي تقوم بجمع الأموال والتأكد من أنها توجه لدعم المحتاجين فعلًا في المجتمع.

وقال الشيخ جبري إبراهيم وكيل وزارة الأوقاف والإرشاد للمشارق إنه "يجوز للمكلفين بدفع الزكاة توزيع جزء من الزكاة للفقراء والمستهدفين بدفعها، إضافة الى دفع جزء أيضًا للدولة".

وأضاف أن الزكاة "تقدم خدمة اجتماعية لمساعدة الفقراء والمحتاجين"، مشيرًا إلى أن التكافل الاجتماعي واجب بين أفراد المجتمع الواحد.

دعوة للحذر

وأشار إبراهيم إلى أنه كل عام يحذر المكلفين بدفع الزكاة من دفعها للجمعيات التي "تدعي أنها تعمل في مجال الخير" لأنها قد تعمل لصالحجهات مشبوهة أو جماعات إرهابية.

وتابع "أدعو الناس لعدم دفع الزكاة لمثل هذه المنظمات أو الجمعيات التي تقول عن نفسها إنها خيرية خشية ذهابها لتمويل مجالات غير ما تنص عليه الشريعة".

وأكد إبراهيم أنه نتيجة موقفه هذا، هددته مجموعة وأخرجته من الجامع الذي يخطب فيه.

من جانبه، قال الشيخ يحيى النجار عضو جمعية علماء اليمن للمشارق إن "رمضان فرصة لتوعية الناس بالخير".

وأضاف أن "الناس في رمضان عندهم الدافع للخير بشكل أكبر بكثير، ولذلك توجيههم وحثهم لدفع الصدقات والزكاة من الأمور الرئيسة في شهر رمضان".

بدوره، قال محمد الفقيه خطيب جامع الجرادي في صنعاء إن "واجب كل الدعاة والمرشدين والخطباء توعية الناس بأمور دينهم، خاصة دفع الزكاة".

وأضاف في تصريح للمشارق أنه بدأ منذ شهر شعبان بحث الناس على دفع الزكاة "باعتبار أن حالة الفقر والمعاناة زادت بصورة كبيرة للغاية بسبب الحرب".

وتابع أن كل أسرة يوجد فيها غني يوجد بها كذلك عدد من الفقراء، لذا فإن أولئك الذين لديهم موارد مالية "يتوجب عليهم دفع الزكاة لأقاربهم بعيدا عن أية مصادر غير معروفة".

هل أعجبك هذا المقال؟
0
لا
0 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات
Captcha