اللاجئين

الإمارات والسعودية توزعان مساعدات الشتاء في لبنان

نهاد طوباليان من بيروت

image

مركز الملك سلمان للإغاثة التابع للسعودية يوزع المساعدات الشتوية على اللاجئين السوريين في البقاع وشمالي لبنان. [حقوق الصورة لمركز الملك سلمان للإغاثة]

وفرت السعودية والإمارات المساعدات للاجئين السوريين في لبنان لمساعدتهم على مواجهة موسم الشتاء القاسي الذي شمل هذه السنة عدة عواصف شديدة.

وتحركت دول الخليج للمساعدة عقب نقص سُجل في المساعدات التي كانت تقدمها المنظمات العالمية، الأمر الذي أدى إلى نقص في المواد الغذائية والسلع الأساسية.

وقال جمال المحمد وهو لاجئ سوري يقيم في مخيم في عرسال، "بعد ما يقارب 9 سنوات على نزوحنا لعرسال، شعرت للمرة الأولى كم أني عاجز عن تلبية أدنى مقومات الحياة لعائلتي".

وأضاف في حديث للمشارق "نواجه شتاء شديد البرودة وعواصف مطرية غزيرة عدا عن الثلوج، في وقت لم أستطع توفير الغذاء ومستلزمات التدفئة لعائلتي المؤلفة من 7 أطفال وزوجتي ووالدي".

image

وزعت حملة ’الإستجابة الإماراتية للنازحين السوريين لشتاء 2019‘ المساعدات الإنسانية على اللاجئين السوريين في لبنان. [حقوق الصورة لسفارة الإمارات]

image

وزّع مركز الملك سلمان للإغاثة التابع للسعودية البطانيات على اللاجئين السوريين في لبنان في إطار حملته الهادفة إلى تأمين المساعدات خلال موسم الشتاء الجاري. [حقوق الصورة لمركز الملك سلمان للإغاثة]

وأشار المحمد إلى أن سفارة الإمارات وزعت على عائلته حصصا غذائية، كما فعل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية التابع للسعودية.

وقال إن هذه الحصص شملت "أنواعا من الحبوب كالأرز والحمص والعدس والحليب والسكر والمعلبات، عدا عن البطانيات".

أما فاطمة الياسين المقيمة في مخيم بر الياس، فقالت إنه تم توزيع الحصص الغذائية الإماراتية والسعودية بعدما "تراجعت تقدمات المنظمات الأممية"، ولا سيما المساعدات التي كانت تقدم عبر برنامج البطاقة الإلكترونية".

وذكرت الياسين أن احتياجات عائلتها المؤلفة من 5 أطفال "تكبر يوما بعد يوم، ولا نستطيع تلبيتها لأن زوجي لا يعمل بالشتاء، كونه مزارع ويعمل في سهل البقاع".

وتابعت "تصلنا المساعدات من جهات عديدة لتدعم حياتنا واستمراريتنا إلى حين أن تنفرج أوضاعنا".

إطلاق خطة طارئة

واستجاب مركز الملك سلمان للإغاثة للشكاوى المرتبطة بنقص المساعدات، وأطلق في منتصف شهر كانون الثاني/يناير خطة طارئة لتوزيع المساعدات الإنسانية في لبنان.

وأوضح مدير مركز الملك سلمان للإغاثة في لبنان فهد القناص للمشارق أن المركز "تحرك استنادا إلى الخطة الطارئة" التي حددت الاحتياجات الأساسية لموسم الشتاء.

وقال "تبين لنا أنهم بحاجة للغذاء. لذا وزعنا في محافظة البقاع 15 ألف سلة غذائية، زنة السلة الواحدة ما يزيد عن 37 كيلوغراما".

وأضاف أن هذه المساعدات شملت موادا غذائية متنوعة تكفي كميتها عدة أشهر وتلبي متطلبات العائلة بكاملها، مشيرا إلى أنه تم أيضا توزيع 40 ألف بطانية.

ولفت إلى أن حملة المساعدات الطارئة "شملت مجمل المناطق اللبنانية، بحيث وزعنا بالتعاون مع هيئة الإغاثة بدار الفتوى اللبنانية سلالا غذائية وبطانيات على اللاجئين السوريين في عرسال وبعلبك وبر الياس وصيدا وصور".

وذكر أن الحملة أفادت حتى اللاجئين المتواجدين شمالا في وادي خالد، على الحدود مع سوريا.

وأكد القناص استمرار توزيع المساعدات في مختلف أنحاء لبنان، ومن المتوقع توزيع أكثر من 10 آلاف سلة غذائية إضافية.

حملة الاستجابة الإماراتية

كذلك، تم توزيع الحصص الغذائية على اللاجئين في لبنان بواسطة السفارة الإماراتية، في إطار حملة "الاستجابة الإماراتية للنازحين السوريين لشتاء 2019".

وتوزع الحصص بالتعاون مع وزارة الدولة لشؤون النازحين في لبنان ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وتغطي الحملة الإماراتية كل مناطق تواجد اللاجئين، لا سيما في البقاع وشمال لبنان، وتشمل توزيع الحصص الغذائية على المواطنين اللبنانيين في المجتمعات المضيفة.

وبدوره، وصف خالد رعد من لجنة تنسيق شؤون اللاجئين في الحكومة، عملية توزيع المساعدات منذ كانون الثاني/يناير بأنها "جيدة مقارنة بالأعوام الماضية".

ولكن اعتبر في حديث للمشارق أنه تم توزيع الحصص الغذائية والمازوت بشكل متفاوت، ذلك أن "الحصص اختلفت بين مخيم وآخر".

وذكر أن الحصص لم توزع على اللاجئين القاطنين في غرف إيجار، "مع أن وضعهم مشابه لوضع القاطنين بالخيم".

هل أعجبك هذا المقال؟

25 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500

ما شفنا شي

Reply

طيبين ٱمارات الخير

Reply

هاد مقال كذب انا لاجئ سوري بلبنان وماشفة شي

Reply

السلام عليكم ورحمة الله انا موجد بجبل اكروم مشفنا اي مساعدة الحمد الله والله لايسمح لي سرق حقنا بلمساعد وانا مسوال عن كلامي

Reply

للاسف الشديدماشفناشي وحتئ بالامم ماعم يسلمونالااغذيةولامساعدةقال شولستومؤهل للمساعدة

Reply

الله لايسامحك يلي سرقهن

Reply

كذب ما شفنا شي

Reply

انا بمحافظه حلبا شمال لبنان والله ماشفناشي

Reply

انا ماشفت مساعدات من سنة لساتني لحد الان ماسجلولي بالأمم والموظفين يلي حطوهن بالأمم بس شاطرين بالنصب والاحتيال بدهن مصاري لحتا يسجلوني بالأمم

Reply

نحنا ماشفنا شي نحنا بالبقاع ببرالياس كلو كزب عم ممممممممممميسرقو اكيد لان محدشاف من هالشييييييييئيييييييييييييييئيئي،

Reply

ماكو شي

Reply

الله يسعدكم محد عم يشوف شي هاذ زلم والله زلم تجيك لجن تسجل تروح مترجع محد شاف شي

Reply

ماشفنا شي هون كله عم يسرقوه ويبيعوه وعلى طول بيبكو وبيشكو وعم يشحدوا علينا ونحن ماعم نشوف شي

Reply

كذب بكذب انا موجود بالبقاع

Reply

اخي الكريم مافي توزيع ولا فت صارلي اربع سنوات ماشغت قشرة بصل من المفوضيه او من المساعدات كلو كذب بس عم يسجلو ليحصلو على اعداد وأرقام حتى يشحدو

Reply

ماشفنا شي

Reply

كذب ما شفنا شي من المساعدات غير ع الصور انا ساكن بالمرج

Reply

والله ماشفنها هل مساعدات

Reply

ماشفنا شي من المساعدات

Reply

والله ماشفنا شي كلو كذب انا لاجى في مخيم ٠١٢ حوش بردى

Reply

شكرا

Reply

كذابين ملعونين ابو انا بالبقاع الغربي وماشفت كلب منهم بس يكذبون واعلام ع ظهرنا

Reply

كذب ماشفنا اي شي

Reply

انا عندي عائلة مولفة من 8 اشخاص من الخمس سنوات حتى 19 وعند ولد عمرو 13 سنه عندو مشكلة بالنطق والاستوعاب لاشفنا مساعدات ولا شفنا رعاية طبية رغم الشكاوي اكثر من مرة ولا حياة لمن تنادي ولا حول ولا قوة الا بالله

Reply

حسبي الله ونعم الوكيل على كل حرامي

Reply