أمن

الجيش المصري يحبط هجوماً لداعش في سيناء ويقتل 5 من عناصرها

أحمد الشرقاوي من القاهرة

image

حطام سلاح كان يحمله انتحاري تابع لتنظيم 'الدولة الإسلامية'، يظهر في التراب بشمال سيناء بعد مقتل الانتحاري على يد القوات المصرية. [الصورة من صفحة المتحدث باسم الجيش المصري على موقع الفيسبوك]

نجح الجيش المصري يوم الأربعاء، 13 أيلول/سبتمبر، في إحباط عملية لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في شمال سيناء، كانت تستهدف نقطة تفتيش أمنية.

وقال الناطق باسم الجيش العميد تامر إبراهيم، إن "مجموعة من العناصر الإرهابية استغلت ضعف الرؤيا نتيجة الشبورة المائية، وحاول أحدهم وكان يرتدي حزامًا ناسفًا، اقتحام أحد الارتكازات الأمنية للقوات المسلحة في سيناء".

وأضاف "إلا أن القوات كانت متيقظة وقتلت الانتحاري قبل أن يفجّر الحزام الناسف"، مشيراً إلى أنها اشتبكت مع باقي عناصر المجموعة وتمكنت من قتل خمسة منهم وإصابة اثنين آخرين.

وأكد مقتل جنديين مصريين في تبادل إطلاق النار.

وتابع أن الناجين من المجموعة الإرهابية "لازوا بالفرار"، لافتاً إلى أن القوات الأمنية تواصل مطاردتهم.

من جهته، قال الصحافي على عبد الحفيظ المتخصص في الشؤون العسكرية، إن القوات المسلحة استهدفت مواقع لتنظيم داعش غرب مدينة رفح ونفذت اليوم وأمس عدداً من الغارات الجوية.

وتحدث عن مقتل وإصابة بعض المتطرفين في هذه الغارات، علماً أنه لم يصدر حتى الآن أي بيان رسمي حول الخسائر البشرية.

التضييق على حركة المتشددين

وأضاف للمشارق أن "الجيش نفذ أيضاً حملات أمنية على الطرق المؤدية إلى رفح والعريش والشيخ زويد ومنطقة الضاحية في شمال العريش".

وأوضح أن الهدف من ذلك هو منع المتشددين من التنقل بين هذه المدن، وتمكّن الجيش حتى الآن من توقيف سبعة مشتبه بهم.

من جانبه، قال الخبير العسكري اللواء فريد حجاج، إن "داعش تحاول تنفيذ أكبر عدد من العلميات لإثبات وجودها في سيناء بعد الضربات المتلاحقة التي تلقتها من الجيش المصري".

وكشف للمشارق أن عمليات داعش هذه تأتي في أعقاب ورود تقارير تحدثت عن خلافات بين عناصرها في مصر.

وأكّد أن "الجيش سيستغل خروج عناصر تنظيم داعش من أوكارهم ويعمل على ملاحقتهم ومطاردتهم وتكثيف طلعاته الجوية لرصد تحركاتهم بهدف القضاء على وجود التنظيم في مصر".

هل أعجبك هذا المقال؟

0 تعليق
سياسة المشارق بشأن التعليقات * معلومات ضرورية 1500 / 1500