2018-07-31

تحرير 5 جنود مصريين مختطفين في ليبيا

صرح ضباط أمن من مصر والسودان أنه تم يوم الاثنين 30 تموز/يوليو، تحرير خمسة جنود مصريين محتجزين في ليبيا في عملية مشتركة نفذتها أجهزة المخابرات في كلا البلدين.

وقال ضابط أمن سوداني إن الجنود كانوا قد اختطفوا من على الحدود الليبية-المصرية واحتجزوا في جنوب ليبيا، بينما قال الجيش المصري إنهم كانوا جزءا ن دورية مفقودة، بحسب ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال العميد محمد حامد من جهاز الأمن والمخابرات الوطني السوداني إن "الجنود المصريين الذين اختطفوا على الحدود الليبية-المصرية واحتجزوا من قبل خارجين عن القانون قد تم تحريرهم اليوم".

وأضاف أن "عملية الإنقاذ تمت بالتنسيق مع جهاز الأمن والمخابرات الوطني السوداني والمخابرات العسكرية السودانية والمخابرات العسكرية المصرية".

وصرح حامد للصحافيين في مطار الخرطوم بعد نقل الجنود إلى السودان أن الجنود كانوا قد اقتيدوا إلى جنوب ليبيا حيث تم إنقاذهم يوم الاثنين. لكنه لم يحدد تاريخ خطف الجنود.

وأشار إلى أنه "قد تم الآن تسليمهم إلى المخابرات المصرية"، مضيفا أن العملية برمتها استغرقت عدة أيام.

كما أكد الجيش المصري إطلاق سراح جنوده.

وقال الناطق باسم الجيش المصري العقيد تامر الرفاعي إن "القوات المسلحة المصرية تتقدم بالشكر والتقدير للقوات المسلحة السودانية وأجهزة الأمن فى معاونة القوات المسلحة المصرية فى عودة الدورية المفقودة".

هل أعجبك هذا المقال؟

Al icons no 0

1 تعليق

Captcha
محمود مرغني مصر | 2018-08-02

مرحبا بالوفاق الودي بين مصر والسودان مرحبا بعودة الاخ الشقيق. \n فمصر والسودان بلد واحد منذ القدم والكل يعرف ذلك فنحن شعب حبانا الله بشريان \nليَهَب لنا الحياة جميعا دون تفرقه !! \nفجرت الدماء في عروقنا كلما جرى هذا النهر العظيم نهر النيل . \nالسوداني كان يدخل إلى الأراضي المصرية دون قيود واننا نري اخوتنا السودانيين في كل مكان في مصر دون غرابة اواستغراب \nنراهم في القطارات والمواصلات العامة وجيران لنا في الاحياء السكنيةوطلابا في معاهد العلم والازهر الشريف والبعوث الاسلامية فاليبتعد عنا من زرع بيننا بذور الفرقة ومرحبا باواصر الود والمحبة ومرحبا بمياه نيلنا يرويهم ويروينا فلتفتح الحدود المغلقة وتروج التجارة البائرة وتزرع الارض الخصبة التي هي في اشد الحاجة الي عرق الفلاح لتزهر وتثمرفلتمتد سكك حديد سكك حديد مصر والسودان وليبتعد العزول الذي يسعي الي حرمان الشعبين من ماء نيلهما مرحبا ومرحبا ومرحبا وحبابك عشرة \n

الرد