2018-02-02

المتحف اللبناني يكشف عن قطع أثرية نهبت أثناء الحرب الأهلية

كشف المتحف الوطني اللبناني يوم الجمعة 2 فبراير/شباط النقاب عن خمسة تماثيل قديمة كانت قد نهبت إبان الحرب الأهلية اللبنانية، وفق ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

حيث قال وزير الثقافة اللبناني غطاس خوري أثناء حفل أقيم في متحف بيروت الوطني "إننا ملتزمون بقدر ما نستطيع باستعادة القطع التي كانت قد سرقت أثناء الحرب".

وكانت الحرب الأهلية اللبنانية قد استمرت 15 عاما بين عاميّ 1975 و1990.

وذكرت وزارة الثقافة في بيان أن التماثيل الخمسة كانت قد سرقت من أحد المخازن في جبيل ثم ظهرت لاحقا "في سوق الآثار الدولية".

وقد تم إعادتها إلى لبنان على مدار الشهرين المنصرمين.

وكانت القطع الخمسة قد اكتشفت في الجانب الفينيقي من معبد أشمون، بالقرب من صيدا، أثناء عمليات الحفر التي تم تنفيذها في ستينيات وسبعينيات القرن العشرين.

ومن بين تلك القطع رأس ثور فينيقي يعود تاريخها إلى القرن الرابع قبل الميلاد، وكانت قد شوهدت بعد إعارتها لمتحف متروبوليتان للفن في نيويورك.

وكانت رأس الثور قد عرضت في متحف نيويورك وشوهدت في إطار مسعى من المدعي العام لمنطقة منهاتن سيروس فانس جونيور الذي جعل من استعادة الأعمال الفنية المسروقة أولوية له.

وقد توجت استعادة التماثيل اللبنانية إلى لبنان أشهرا من التعاون بين بيروت والسلطات الأميركية.

هل أعجبك هذا المقال؟

Al icons no 0
Captcha