2018-01-02

الاجتجاجات تهز إيران على خلفية الوضع الاقتصادي والتدخل في الشرق الأوسط

  • * معلومات ضرورية

تشهد إيران منذ يوم الخميس تظاهرات عنيفة خلفت أكثر من 20 قتيلاً، وفيما انطلقت بداية احتجاجا على تدهور الوضع الاقتصادي تحولت إلى صرخة غضب ضد نظام الجمهورية الإسلامية ككل، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية، الثلاثاء، 2 كانون الثاني/يناير.

وتعد التظاهرات التي انطلقت من مدينة مشهد في 28 كانون الأول/ديسمبر لتمتد بسرعة إلى سائر المناطق، أكبر التظاهرات التي تشهدها البلاد منذ الاضطرابات التي اندلعت عام 2009 احتجاجا على ما قيل حول تزوير نتائج الانتخابات.

ويوم الخميس، خرج بضعة مئات من المتظاهرين في مشهد ومدن أخرى منددين بغلاء المعيشة.

وأظهرت أشرطة فيديو بثت على وسائل إعلام تابعة للإصلاحيين، أن المتظاهرين صبوا جام غضبهم على الرئيس حسن روحاني، وأطلقوا أيضاً شعارات تمس النظام بأكمله وتنتقد تورط إيران في صراعات الشرق الأوسط.

وفي اليوم التالي، اندلعت احتجاجات واسعة النطاق في مزيد من المدن بينها غرب كرمانشاه ومدينة قم.

في هذه الأثناء، شهدت مدينة طهران اندلاع ااشتباكات فى جامعة المدينة الرئيسة، وأظهرت مقاطع فيديو المتظاهرين وهم يهاجمون مبنى البلدية ويقلبون سيارة شرطة ويحرقون العلم الإيرانى.

وقال مسؤولون إن 200 شخص اعتقلوا في 31 كانون الأول/ديسمبر خلال تظاهرات في طهران و80 آخرين في مدينة أراك التي تبعد نحو 300 كيلومتر عن العاصمة.

وأفاد بعض المسؤولين كما وسائل الإعلام الإيرانية أن 10 أشخاص لقوا حتفهم بين ليل الأحد والاثنين.

وكان التلفزيون الحكومي قد أعلن في 2 كانون الثاني/يناير، أن تسعة اشخاص بينهم شرطي قتلوا خلال اضطرابات اندلعت ليل الاثنين الثلاثاء.

وأفيد أيضا عن مقتل شاب من قوات الحرس الثوري الإسلامي وأحد المارة في مدن بالقرب من المركز الثقافي في مدينة أصفهان.

وقال مسؤول لوسائل الإعلام المحلية، إن نحو 450 شخصا اعتقلوا في طهران خلال الأيام الثلاثة الماضية.

في غضون ذلك، نظم معارضو النظام الإيراني في فرنسا وألمانيا تظاهرات صغيرة يوم السبت تأييدا للاحتجاجات.

وتظاهر نحو 40 شخصا بالقرب من السفارة الإيرانية في باريس، داعين إلى وضع حد لتدخل طهران في سوريا ولبنان، فيما وصفته عضو المجلس الوطني للمقاومة الايرانية افشين علوي لوكالة الصحافة الفرنسية، بأنه يعكس المطالب داخل إيران.

وفي برلين، تجمع نحو 100 شخص من معارضي النظام قرب السفارة الإيرانية للمطالبة بإطلاق سراح الذين اعتقلوا خلال ثلاثة أيام من الاحتجاجات.

تجمع نحو 50 شخصا فى المكان نفسه يوم الجمعة.

هل أعجبك هذا المقال؟

Al icons no 0
Captcha