الامم المتحدة تطلب مساعدات اغاثة قياسية بقيمة 22.5 مليار دولار في 2018

  • شارك بتعليقك الآن
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

وجهت الأمم المتحدة يوم الجمعة 1 كانون الأول/ديسمبر، نداء لجمع مبلغ قياسي من المساعدات بقيمة 22.5 مليار دولار أميركي لعام 2018 وذلك لإغاثة الأعداد الهائلة من الأشخاص المتأثرين بالصراعات والأزمات حول العالم، ولا سيما في سوريا واليمن، وفق ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

ويهدف النداء العالمي الذي وجهته وكالات الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الإنسانية لجمع أموال لمساعدة نحو 91 مليونا من الأشخاص الأكثر تأثرا من بين 136 مليون شخص يُتوقع أن يحتاجوا المساعدات في 26 بلدا العام المقبل.

ويرتفع بذلك عدد الأشخاص الذين يحتاجون مساعدات دولية على مستوى العالم بأكثر من 5 بالمائة مقارنة بتقديرات العام الماضي.

وقال المسؤول عن الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة "مارك لوكوك" في البيان الذي وجه النداء إن "المزيد من الأشخاص أكثر من أي وقت مضى سيحتاجون مساعدتنا".

ومن المتوقع أن يستمر الجفاف والفيضانات وغيرها من الكوارث المرتبطة بالطقس في زيادة الاحتياجات الإنسانية.

لكن "لوكوك" شدد على أن "الصراعات، ولا سيما الأزمات المستمرة منذ وقت طويل، ستبقى المحرك الرئيسي للاحتياج في عام 2018".

هذا ويتصدر صراع معين بشكل واضح قائمة الاحتياجات الإنسانية.

حيث أن هناك حاجة لمبلغ 7.66 مليار دولار أميركي من أجل التطرق للاحتياجات الهائلة الناجمة عن الصراع السوري وحده، أي أكثر من ثلث إجمالي المبلغ المطلوب للعام المقبل.

ووفقا للنداء، فإن هناك حاجة لـ 3.5 مليار دولار أميركي لتقديم المساعدات الإنسانية بداخل البلد الذي مزقه الحروب، فضلا عن 4.16 مليار دولار أميركي للتطرق للاحتياجات المتزايدة لـ 5.3 مليون لاجئ سوري مسجلين في دول الجوار، وأيضا احتياجات مجتمعاتهم المحلية المضيفة التي تتحمل أعباء فوق طاقتها.

أما بالنسبة لليمن الذي مزقه الحروب، والذي يواجه أسوأ كارثة إنسانية في العالم، فإنه يأتي في المرتبة التالية على القائمة، حيث أن نداء يوم الجمعة يحث الجهات المانحة على توفير ما يصل إلى 2.5 مليار دولار أميركي لتقديم مساعدات ماسة لأكثر الأشخاص تأثرًا في البلاد.

إلا أن هذا المبلغ لن يغطي إلا احتياجات 10.8 مليون نسمة، أي أقل من نصف الـ 22.2 مليون نسمة الذين يحتاجون المساعدة، بحسب ما أقرت به الأمم المتحدة.

أما فيما يتعلق بالجانب الإيجابي، فقد قالت الأمم المتحدة إن الاحتياجات الإنسانية في عدد من البلدان، بما فيها أفغانستان وإثيوبيا والعراق وأوكرانيا، قد انخفضت، مع أنها لا تزال مرتفعة.

ويمثل المبلغ الذي تمت المناشدة به يوم الجمعة زيادة بنسبة 1بالمائة عن مبلغ 22.2 مليار دولار أميركي الذي كانت المنظمة الدولية قد طلبته في كانون الأول/ديسمبر الماضي لعام 2017.

يذكر أن الجهات المانحة غطت العام الماضي ما يزيد نصف مبلغ النداء بقليل، حيث وفرت 13 مليار دولار أميركي للمساعدات حول العالم.

أضف تعليقا (سياسة المشارق بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

Test