الأزهر: الإسلام يواجه حملة تشويه

  • شارك بتعليقك الآن
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

قال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر يوم الأربعاء 18 تشرين الأول/أكتوبر، إن تعاليم الإسلام وإرثه يواجهان موجة تشويه غير مسبوقة على يد أولئك الذين يصدرون الفتاوى بدون ترخيص ومعرفة كافية.

وأورد موقع الأهرام الإلكتروني أن الطيب أدلى بهذه المواقف خلال مؤتمر دولي عقد في القاهرة حول دور الفتاوى في استقرار المجتمعات.

وقال إنه "للأسف، فقد سُمِح للبعض بإصدار فتاوى خاطئة تشويه الشريعة وتخالف تعاليم الإسلام الصحيحة"، وحث العلماء ورجال الدين على توخي أكثر درجات الحذر عند إصدار الفتاوى.

وأضاف أن "أولئك المسؤولين عن إصدار الفتاوى في العالم العربي والإسلامي ينبغي أن يكونوا أصحاب مستوى عال من العلم والاستقامة والتقوى".

وذكر أن أولئك المناط بهم رسميًا إصدار الفتاوى ينبغي أن يكونوا أصحاب خلفية عميقة من العلم والأمانة من أجل شرح قيم الإسلام للناس.

وأشار إلى أن "الإسلام كدين يواجه حملة شرسة تستهدف تعاليمه وأحكامه، وهو الدين الذي يأتي على قمة أديان العالم في مواجهة الهجمات، حيث يحاول كثيرون إلقاء اللوم عليه في الأعمال الإرهابية".

بدوره، أشار وزير الأوقاف محمد مختار جمعة إلى وجود "حاجة ملحة لأن نُوقف موجة الفتاوى الغريبة".

وقال جمعة إن "غير المختصين الذين يصدرون الفتاوى بدون ترخيص سيفتحون أبواب الفتنة والقلاقل".

وبحسب وكالة الأنباء السعودية (واس)، فإن مفتيين وممثلي هيئات فتوى من 63 بلدا حضروا المؤتمر.

أضف تعليقا (سياسة المشارق بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

Test