2016-10-10

الأردن يسمح بدخول مساعدات للاجئين المحتجزين عند الحدود

  • * معلومات ضرورية

أعلن الأردن الاثنين، 10 تشرين الأول/أكتوبر، أنه سيسمح بدخول المساعدات لآلاف اللاجئين المحاصرين بالقرب من حدودها مع سوريا، المغلقة منذ الهجوم الدامي الذي استهدف جنود المملكة في حزيران/يونيو الماضي، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال المتحدث باسم الحكومة محمد مومني، "سنستأنف خلال الأسابيع المقبلة السماح للمنظمات الإنسانية بتوصيل المساعدات إلى المحتجزين عند الحدود".

وكانت الأمم المتحدة قد قالت في أيلول/سبتمبر الماضي، إن أكثر من 70 ألف سوريا محتجزون في منطقة محايدة بالقرب من معبر الركبان الحدودي في ظروف "قاسية".

وأغلق الأردن حدوده الصحراوية مع سوريا والعراق بالكامل إثر مقتل سبعة من جنوده في هجوم بالقرب من معبر الركبان في 21 حزيران/يونيو، ما أسفر عن توقيف عملية توزيع المعونات.

وأعلن في حينه تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش)، مسؤوليته عن الإنفجار، وقال مسؤولون أردنيون أن منفذ الهجوم عبر الحدود قادما من المخيم.

ومنذ حزيران/يونيو الماضي، سمح الأردن في آب/أغسطس مرة واحدة للمنظمات الإنسانية بإيصال المساعدات للاجئين عند الحدود وذلك بواسطة طائرات دون طيار ورافعات.

وقال مومني يوم الاثنين، إن الحكومة ستسمح للمنظمات الإنسانية بتسليم المساعدات عبر الوسائل نفسها، على أن يتمّ توزيعها في الجانب السوري من قبل "المشايخ ورؤساء البلديات".

ووصف هذه الخطوة بالتدبير المؤقت، مضيفا أن "الحدود ستبقى مصنّفة منطقة عسكرية مقفلة".

هل أعجبك هذا المقال؟

Al icons no 0
Captcha