غارات لقوات التحارف تدفع بالقاعدة إلى خارج بلدة يمنية

  • شارك بتعليقك الآن
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

أجبرت غارات قوات التحالف مقاتلي القاعدة إلى خارج بلدة رئيسة في جنوب اليمن، وفق ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية يوم الثلاثاء، 9 آب/أغسطس.

وقال مسؤول أمني إن "مقاتلين من القاعدة اسنحبوا من عزان، وهي ثاني أكبر مدن شبوة بعد غارات للتحالف على تجمع لهم في المدينة" ليل الاثنين.

وذكر مواطن في اتصال عبر الهاتف أن المقاتلين انسحبوا شمالا و"ما عاد لهم أي وجود" في عزان.

ويأتي انسحاب عناصر التنظيم بعد سلسلة من الغارات شنتها قوات التحالف على مواقعهم في البلدة، وفق ما أفاد مسؤولون أمنيون ومواطنون.

وتقع عزان على طريق سريع بين عتق في شبوة والمكلا محافظة حضرموت. وكان مقاتلون متطرفون قد فرضوا سيطرتهم على عزان في شباط/فبرا، وانسحبوا منها في نيسان/أبريل وعادوا بعدها إلى البلدة.

أضف تعليقا (سياسة المشارق بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

Test