http://almashareq.com/ar/articles/cnmi_am/features/2019/09/13/feature-02
إرهاب |

هجمات تستهدف القوات اليمنية في حضرموت

نبيل عبد الله التميمي من عدن

صورة التقطت في 30 آب/أغسطس يظهر فيها أشخاص يستقلون دراجات نارية على طريق في مدينة زنجبار الساحلية في محافظة أبين. انفجرت دراجة نارية مفخخة في 12 أيلول/سبتمبر عند نقطة تفتيش عسكرية في بلدة شبام بوادي حضرموت، ما أدى إلى إصابة جندي ومدني. [نبيل حسن/وكالة الصحافة الفرنسية]

قال مسؤولون محليون إن دراجة نارية مفخخة انفجرت يوم الخميس 12 أيلول/سبتمبر عند نقطة تفتيش في المنطقة العسكرية الأولى في بلدة شبام بوادي حضرموت، ما أدى إلى إصابة جندي ومدني وحرق ثلاث سيارات.

وأعلنت المنطقة العسكرية الأولى في بيان، أن "عناصر إرهابية استهدفوا صباح الخميس قوة من المنطقة العسكرية الأولى أثناء قيامها بمهمة أمنية في مدينة شبام التاريخية".

وأضاف البيان أن الانفجار أسفر عن إصابة جندي ومدني واحتراق ثلاث سيارات.

وتابع البيان أن قوة عسكرية وأمنية انتشرت في المنطقة في محاولة لاعتقال منفذي الهجوم، وأغلقت منافذ المدينة.

وفي حديثه للمشارق، قال وكيل محافظة حضرموت الشيخ عبد الهادي التميمي إن المنطقة العسكرية الأولى تعزز مراكز الأمن في شبام بالعدة والعديد.

وأردف: "نعزز المديرية ببعض الأفراد والوحدات، وقد تمركزوا في مبنى قديم كان يستخدم سابقا كمبنى وزاري".

’الأعمال الإجرامية لن تثنينا‘

واعتبر أن الهجوم على نقطة التفتيش كان محاولة "لكسر إرادتنا"، لكن تأثيره جاء عكسيا.

وأضاف: "لن تثنينا مثل هذه الأفعال الإجرامية من المضي قدما نحو تعزيز الأمن والاستقرار".

ولفت إلى أن الأجهزة الأمنية والعسكرية رفعت حالة الجهوزية منذ أحداث عدن، في إشارة إلى الهجوم الانتحاري الذي نفذه تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) مخلفا ثلاثة قتلى بين الانفصاليين في المدينة الساحلية الجنوبية.

وأكد أن وقوع مثل هذه الحوادث وارد جدا مستقبلا، لأن عناصر تنظيم القاعدة والجماعات الأخرى "يحاولون زعزعة أمن حضرموت واستقرارها".

وأوضح أن "الأجهزة الأمنية تحقق في الحادث وإن شاء الله ستتعرف على مرتكبيه".

وفي حادث منفصل، استهدفت عبوة ناسفة آلية عسكرية في مديرية العبر بصحراء حضرموت أسفرت عن مقتل جندي وجرح اثنين آخرين وإعطاب الآلية.

ويبدو أن المستهدف من الهجوم كان قائد اللواء 23، ولكن العبوة الناسفة انفجرت أثناء مرور مركبة أخرى.

هل أعجبك هذا المقال؟
0

0 تعليق

سياسة المشارق بشأن التعليقات
Captcha