http://almashareq.com/ar/articles/cnmi_am/features/2019/04/23/feature-01

أمن |

القوات السعودية توقف مهاجمين في المحافظة الشرقية

سلطان البارعي من الرياض

تسجيل الدخول عبر تويتر تسجيل الدخول عبر فيسبوك

قتل مسلحان مشتبه بهما كانت بحوزتهما متفجرات واعتقل اثنان آخران في شرقي السعودية، بحسب ما ذكره أمن الدولة في 7 نيسان/أبريل. [حقوق الصورة لوكالة الأنباء السعودية]

قال مسؤولون سعوديون إن السعودية تنفذ سلسلة من العمليات الأمنية الاستباقية في منطقة القطيف بالمحافظة الشرقية لاستهداف الخلايا الإرهابية.

وقامت القوات الأمنية في إطار عملية نفذت في 7 نيسان/أبريل الماضي بنصب كمين لمجموعة من الإرهابيين المطلوبين الذين كانوا يستعدون لشن هجوم إرهابي، وذلك عند نقطة تفتيش على طريق أبو حدرية العام الذي يربط المحافظة الشرقية بالبحرين والكويت.

وقتل خلال هذه العملية عنصران كانت بحوزتهما متفجرات، فيما اعتقل اثنان آخران. وكان ثلاثة من أصل الرجال الأربعة "إرهابيين مطلوبين" من القطيف.

أصدر أمن الدولة في السعودية بيانا حدد فيه هوية المسلحين المقتولين، وهما ماجد الفرج الذي كان من المدرجين على قائمة الإرهابيين في المملكة، ومحمود آل زرع. [حقوق الصورة لوكالة الأنباء السعودية]

وذكر ناطق باسم أمن الدولة في 8 نيسان/أبريل أن الرجلين اللذين قتلا هما ماجد الفرج الذي كان من المدرجين على قائمة الإرهابيين في المملكة، ومحمود آل زرع.

واكد أن "عناصر المجموعة متورطون جميعهم بتنفيذ عمليات إرهابية في منطقة القطيف وإطلاق النار على مدنيين ورجال أمن، بالإضافة إلى التورط بعمليات تخريب وسرقة واختطاف وتهريب مخدرات واغتصاب".

تنسيق أمني

وقال جمال النخيفي الرائد في الشرطة السعودية إن العملية تكللت بالنجاح وتأتي "نتيجة جهود التنسيق الأمني بين فرق الرصد والمراقبة وفرق الاشتباك".

وأضاف للمشارق أن القوات الأمنية فضلت الانتظار إلى حين مغادرة الإرهابيين المنطقة السكنية التي كانوا يختبئون فيها لمواجهتهم، حرصا على سلامة المدنيين.

وتابع أن العملية نفذت في منطقة تعتبر خالية من الكثافة البشرية.

ولفت إلى أن "معظم المدانين والهاربين من العدالة يختارون أوكارهم في المناطق المزدحمة سكانيا ليقينهم بأن السلطات لن تعرض المدنيين لأي خطر".

وأكد النخيفي أن "المجموعات الأمنية المختصة بمكافحة الإرهاب التزمت كليا بقواعد الاشتباك وحرصت على ضبط النفس لأقصى الدرجات".

وقال إنه بعد محاصرة المجموعة، "قام الإرهابيون بسرقة صهريج كبير لمادة البنزين في محاولة للفرار به أو تفجيره"، مضيفا أن القوات الأمنية تحركت وأحبطت هذه المحاولة.

وذكر أن مدنيين اثنين هما رجل وامرأة، أصيبا بجروح طفيفة.

مراقبة مستمرة

وفي هذا السياق، قال الخبير العسكري السعودي منصور الشهري للمشارق إن "عمليات المراقبة المستمرة للمشتبه بهم أو الموضوعين على لوائح المطلوبين، تعد هامة جدا لمنع أي عمليات إرهابية".

وأشار إلى أن بعض من أسمائهم مدرجة على لائحة المطلوبين في المملكة، هم ممولون من قبل الحرس الثوري الإيراني.

وأكد الشهري أن "العمليات الإرهابية في المملكة تتجه إلى الانحسار بشكل كبير، لكن ذلك لا يمنع تحرك بعض الخلايا، وهي خلايا مؤلفة من مطلوبين متوارين عن الانظار".

وأشار إلى أن مواجهة هذه الخلايا تنفذ من خلال عمليات المراقبة الدقيقة والمتواصلة وإعداد العناصر الأمنية بشكل مناسب، "بالإضافة إلى نشر الوعي لدى المواطنين الذين يلعبون دورا كبيرا في كشف المخططات".

وبدوره، قال الشيخ هاشم المجحد وهو رجل دين من الطائفة الشيعية بمنطقة الاحساء، إن "جزءا كبيرا من الفضل بنجاح العمليات الاستباقية يعود للمواطنين السعوديين".

وأوضح في حديثه للمشارق أنهم "يقومون بإبلاغ السلطات الأمنية بأي تحركات مشبوهة".

ولفت إلى أن القطيف "شهدت أحداثا دامية بسبب غسل عقول بعض الشبان من قبل الحرس الثوري الإيراني"، ذاكرا أن التوتر الأمني في المنطقة "لا يخدم إلا الحرس ومشاريعه على حساب المدنيين وحياتهم اليومية".

وأكد المجحد أن الأهالي يتعاونون مع القوات الأمنية نظرا "لانكشاف هذه المخططات من قبل المدنيين"، علما أن الطبيعة السرية لهذا التعاون تسهل التواصل، إذ لا يخاف الأهالي من أي ردات فعل انتقامية.

وأضاف أن التواصل يجري مباشرة أو بواسطة خط ساخن.

هل أعجبك هذا المقال؟
19
7

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات Captcha