http://almashareq.com/ar/articles/cnmi_am/features/2018/11/02/feature-01

إقتصاد |

2018-11-02

استئناف التجارة بين الأردن وسوريا مع إعادة فتح الحدود


رجل سوري يُبرز جواز سفره في معبر نصيب- جابر الحدودي بين الأردن وسوريا بعد إعادة فتحه أمام حركة التجارة والنقل يوم 15 تشرين الأول/أكتوبر. [محمد أبو غوش/المشارق]
رجل سوري يُبرز جواز سفره في معبر نصيب- جابر الحدودي بين الأردن وسوريا بعد إعادة فتحه أمام حركة التجارة والنقل يوم 15 تشرين الأول/أكتوبر. [محمد أبو غوش/المشارق]

احتفل الأردنيون والسوريون على حد سواء بإعادة فتح معبر نصيب-جابر الحدودي الشهر الماضي، مع أن بعض التجار أعربوا عن قلقهم إزاء زيادة رسوم الترانزيت التي تفرضها السلطات السورية.

حيث أعاد الأردن يوم 15 تشرين الأول/أكتوبر فتح المعبر الحدودي الرئيسي مع سوريا،وهو طريق رئيسي للتجارة بمنطقة الشرق الأوسط، وذلك بعد إغلاق استمر أكثر من ثلاث سنوات.

ويعيد هذا المعبر فتح طريق بري مباشر بين سوريا والأردن، ولكن يفتح ايضا ممرا عبر جارة المملكة في الجنوب باتجاه العراق في الشرق وباتجاه الخليج في الجنوب.


أعاد الأردن يوم 15 تشرين الأول/أكتوبر فتح معبره الحدودي الرئيسي مع سوريا، وهو طريق رئيسي للتجارة بمنطقة الشرق الأوسط، وذلك بعد إغلاق استمر أكثر من ثلاث سنوات. [محمد أبو غوش/المشارق]
أعاد الأردن يوم 15 تشرين الأول/أكتوبر فتح معبره الحدودي الرئيسي مع سوريا، وهو طريق رئيسي للتجارة بمنطقة الشرق الأوسط، وذلك بعد إغلاق استمر أكثر من ثلاث سنوات. [محمد أبو غوش/المشارق]

وقد بدأت محلات السوبر ماركت والمقاهي ومحطات الراحة المهجورة التي تصطف على جانبي الطريق الدولي السريع بين الأردن وسوريا في العودة ببطء إلى العمل مع تدفق الأردنيين والسوريين عبر الطريق منذ إعادة فتح الحدود.

كما تعلن وكالات السفر في الأردن عن رحلات يومية إلى سوريا، ولا سيما دمشق ومحافظة درعا الجنوبية، وذلك بعد انقطاع دام عدة أعوام.

وأوردت وكالة الصحافة الفرنسية أن وكالة سفر أردنية أعلنت مؤخرا على موقع فيسبوك أنها تنظم رحلات يومية إلى العاصمة السورية على متن حافلة "آمنة ومكيفة الهواء".

وقالت "من منا لا يفتقد للأيام الخوالي في سوريا؟"

أصحاب الأعمال الأردنيون ’متفائلون‘

وكان محمد، الذي كان يمتلك متجرا لبيع الملابس في وسط مدينة الرامثا الحدودية الأردنية، ينتظر بشغف إعادة فتح المعبر الحدودي.

وقال في حديث للمشارق "نريد العودة إلى العمل مرة أخرى"، مشيرا إلى أن منطقة وسط الرمثا تعرف باسم "السوق السوري" بسبب كثرة المتاجر والتجار الذين يبيعون المنتجات السورية.

وأضاف "متجري كان دائما ممتلئا، حيث كنت معتادا على جلب الملابس من سوريا والعودة في نفس اليوم".

لكن إغلاق المعبر الحدودي أثر على عمل محمد التجاري، حيث أجبره ذلك على اللجوء لبيع المنتجات الصينية التي تفرض عليها الجمارك الأردنية ضرائب باهظة.

ويشعر محمد، مثله في ذلك مثل العديد من أصحاب المتاجر والتجار الآخرين في الرمثا، بالتفاؤل في أن إعادة فتح المعبر الحدودي سيعيد الشركات المحلية إلى الحياة.

من جانبه، قال عبد السلام ذيابات رئيس غرفة تجارة الرمثا إن معبر جابر، حسبما يعرف في الأردن، يمثل "شريانا اقتصاديا كبيرا بين الأردن وسوريا ودول عربية أخرى".

وأضاف في حديث للمشارق أن أهميته الاستراتيجية تكمن في أنه المنفذ الوحيد الذي يربط سوريا بالأسواق الخارجية.

وقال إن إعادة فتح الحدود "ستنعش الاقتصاد والصناعة في الأردن"، وذلك بعدما خنقت السنوات الماضية المجتمعات المحلية التي تعتمد على التجارة على جانبي الحدود، ما تسبب في إغلاق العديد من الأعمال التجارية.

قلق بسبب سوم الترانزيت

من ناحيته، قال التاجر الأردني محمد حياصات إن غلق التجارة البرية من خلال سوريا قد أثر بصورة حادة على تصدير البضائع.

لكنه أكد في حديث للمشارق أن إعادة فتح الحدود ستنعش الأعمال التجارية مرة أخرى.

وأوضح "كنا نحتاج أسابيع لتصدير المنتجات عبر ميناء العقبة الأردني، ناهيك عن تكاليف النقل الإضافية"، مبينا أن التجارة البرية أرخص بثلاث مرات.

لكن حياصات أعرب عن خيبة أمله منرسوم الترانزيت التي جمعتها الحكومة السورية خلال الأسبوعين الماضيين من قوافل قادمة من الأردن.

هذا ويأمل المسؤولون السوريون أن يؤدي مسار التجارة الذي أعيد إحياؤه على الحدود الجنوبية لسوريا إلى زيادة إيرادات خزائن الدولة التي هم في أمس الحاجة إليها.

وأوردت وكالة الصحافة الفرنسية أن معبر نصيب-جابر كان يحقق 2 مليون دولار أميركي في صورة رسوم جمركية قبل غلق الحدود.

وفي الشهر الماضي، قال رئيس الوزراء السوري عماد خميس إن الرسوم التي يحصلها معبر نصيب على الشاحنة حمولة أربعة أطنان قد زادت من 10 دولارات إلى 62 دولارا.

واختتم حياصات قائلا إنه "قبل إغلاق الحدود، كان يتم إعفاء الأردنيين من دفع [رسوم الترانزيت]. ونحن الآن نريد أن تستأنف تجارتنا مع سوريا من حيث توقفت".

هل أعجبك هذا المقال؟

Al icons no 8

3 تعليق

Captcha
Bubble | 2018-11-06

عيب السرقة

الرد
Bubble | 2018-11-03

التجارة لم يتم استئنافها للان. الاردن رفض ادخال الكثير من الشاحنات لعدمً مطابقتها للمواصفات و الاردن لم يرسل اَي شاحنة للان الى سوريا في غلط لغوي ما هي سوم الترانزيت ارجو التصحيح سوريا لديها منافذ من البحر و العراق للاسواق الخارجية و ليس معبر نصيب الوحيد كما ذكرتم

الرد
Bubble | 2018-11-03

للأسف مقال لا يحتوي اي ارقام عن حجم التجارة, عدد المسافرين, شركات التخليص, عدد الشاحنات و الخسائلر الاقتصادية للاردن التي تجاوزت المليار بعد اغلاق الحدود. المقال لا يوضح الاهمية بالارقام لاعادة فتع المعبر. غرف التجارة الاردنية و المزارعون ايضا متخوفون و هنالك اثار سلبية على الاردن مع زيادة المنافسة يجب ان تكونوا عادلين. انا كصاحب محل سفريات لم نستفيد من فتح الحدود لان الناس يذهبوا لسوريا بسياراتهم الخاصة.

الرد