أمن |

2018-08-06

الجيش المصري: مقتل 52 متطرفا في سيناء


القوات المسلحة المصرية تنفذ في إطار عملية سيناء 2018 مداهمات في سيناء، تستهدف جيوب الإرهاب بهدف تطهير شبه الجزيرة من المسلحين الذين يشنون تمردا دمويا. [حقوق الصورة لإدارة الشؤون المعنوية في القوات المسلحة المصرية]
القوات المسلحة المصرية تنفذ في إطار عملية سيناء 2018 مداهمات في سيناء، تستهدف جيوب الإرهاب بهدف تطهير شبه الجزيرة من المسلحين الذين يشنون تمردا دمويا. [حقوق الصورة لإدارة الشؤون المعنوية في القوات المسلحة المصرية]

أعلن الجيش المصري يوم الأحد، 5 آب/أغسطس، أن قواته قتلت 52 إرهابيا في سيناء حيث تنفذ عملية واسعة النطاق ضد المتشددين.

وكانت القوات المصرية قد أطلقت "عملية سيناء 2018" في شباط/فبراير بهدف تطهير شبه الجزيرة من المسلحين الذين يشنون تمردا دمويا.

وقال الجيش في بيان إن "العمليات التي نفذت في خلال الأيام الماضية...أسفرت عن مقتل 52 تكفيريا بالغي الخطورة".

وأضاف البيان أن هذه العمليات التي نفذت في شمال ووسط شبه جزيرة سيناء، تضمنت مداهمات مشتركة بين القوات المسلحة والشرطة، أدت أيضا إلى اعتقال 49 متشددا.

إلى هذا، دمرت القوات المصرية 26 وكرا ومخبأ للأسلحة في شمال سيناء ووسطها، خزن داخلها طعام وملابس وكتب وتسجيلات تروج للفكر المتطرف.

وذكر بيان الجيش أن القوات الجوية دمرت 15 عربة محملة بالأسلحة والذخائر أثناء محاولتها التسلل عبر الحدود الغربية، كما دمرت 17 عربة أخرى في نطاق المنطقة العسكرية الجنوبية.

تدمير البنية التحتية للمتشددين

وفي أول مقابلة له حول العمليات في سيناء أجراها الأسبوع الماضي مع الأهرام، قال المتحدث العسكرى باسم القوات المسلحة العميد الركن تامر الرفاعي، إن الحملة نجحت حتى الآن في تدمير البنية التحتية للعناصر المتشددة، بما في ذلك الأوكار والخنادق والأنفاق ومخازن الأسلحة والذخائر.

وأضاف أن التدمير شمل أيضا جميع المراكز الإعلامية ومراكز الإرسال التابعة للمتشددين.

من جانبه، اعتبر المستشار في أكاديمية ناصر العسكرية، اللواء هشام الحلبي، أن بيان الجيش يؤكد أن عملية سيناء 2018 نجحت حتى الآن في القضاء على البنى التحتية للمتشددين، إضافة إلى تجمعاتهم الكبيرة في شبه الجزيرة.

وأضاف: "إن البيان أشار أيضا بشكل واضح إلي تضافر الجهود في سيناء بين القوات المسلحة وقوات الشرطة والأهالي، لاستهداف الإرهابيين وأماكنهم في شبه الجزيرة بدقة متناهية".

وتابع أن الحرب التي تخوضها القوات المسلحة في سيناء تحتاج إلى وقت وتضافر جهود جميع أجهزة الدولة.

وأكد الحلبي ضرورة استخدام العديد من الاستراتيجيات الأمنية والتنموية "لاقتلاع جذور الإرهاب من شبه جزيرة سيناء وإعادة إعمارها بالاستثمارات، والعمل على استغلال ثرواتها الوافرة".

وتأتي هذه التطورات في وقت تعهدت فيه حكومة رئيس الوزراء مصطفى مدبولي بالتركيز على مشاريع التنمية والبنية التحتية في سيناء لإعادة بناء شبه الجزيرة وتعزيز الاستثمارات فيها.

هل أعجبك هذا المقال؟

Al icons no 9
Captcha