http://almashareq.com/ar/articles/cnmi_am/features/2018/06/28/feature-02

صحة |

2018-06-28

برنامج مموّل من الاتحاد الأوروبي يدعم قطاع الرعاية الصحية في لبنان


وزير الصحة اللبنانية غسان حصباني يلقي كلمة خلال إطلاق برنامج الرعاية الصحية الأولية والثانية الممول من الاتحاد الأوروبي. [نهاد طوباليان/المشارق]
وزير الصحة اللبنانية غسان حصباني يلقي كلمة خلال إطلاق برنامج الرعاية الصحية الأولية والثانية الممول من الاتحاد الأوروبي. [نهاد طوباليان/المشارق]

يسعى برنامج جديد للرعاية الصحية الأولية والثانية جرى إطلاقه في 13 حزيران/يونيو وبتمويل بقيمة 70 مليون يورو (81 مليون دولار أميركي) من الصندوق الإئتماني الإقليمي للإتحاد الأوروبي لدعم قطاع الصحة في لبنان.

وتقوم الهيئة الطبية الدولية في لبنان والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة بتنفيذ البرنامج الذي يهدف لتوفير الخدمات ذات الجودة في جميع المناطق اللبنانية.

وأكد الاتحاد الأوروبي في بيان أن البرنامج الجديد "يتجاوز إطار معالجة الأمراض ليوفر ظروف تقديم رعاية شاملة يَسهل الوصول إليها، ومرتكزة على المجتمع للجميع".


ممرضة تقدم الرعاية لطفل سوري في مستوصف كاراغوزيان الصحي الاجتماعي للرعاية الصحية الأولية في منطقة برج حمود في لبنان. [نهاد طوباليان/المشارق]
ممرضة تقدم الرعاية لطفل سوري في مستوصف كاراغوزيان الصحي الاجتماعي للرعاية الصحية الأولية في منطقة برج حمود في لبنان. [نهاد طوباليان/المشارق]

ويستهدف البرنامج وفق البيان إستفادة أكثر من 500 ألف شخص ممن هم بحاجة لخدمات ذات جودة وبتكلفة مقبولة، لمعالجة حالات كسوء التغذية والصحة العقلية.

وبهذا الإطار، وضعت سفيرة الإتحاد الأوروبي كريستينا لاسن دعم الاتحاد للقطاع الصحي بلبنان بسياق "تلبية استجابة ضرورية وطارئة للمهمة الضخمة الملقاة على عاتق لبنان، لإستضافته أكبر عدد من اللاجئين في العالم".

وأوضحت للمشارق أن البرنامج سيقدم الرعاية الصحية الأولية والثانية للبنانيين واللاجئين السوريين.

ووفق لاسن، فإن البرنامج هو من بين مشاريع نفذها الإتحاد بلبنان منذ 2014 بلبنان، وصلت قيمتها الإجمالية إلى 173 مليون يورو (201 مليون دولار)، ساهمت بتلبية الاحتياجات الصحية الأساسية للمواطنين.

وأضافت: "نعمل مع وزارة الصحة على وضع نموذج رعاية صحية مستدامة للمستقبل، يلغي العوائق المالية التي تمنع المواطنين من الحصول على الخدمات الصحية الضرورية".

رزمة من الخدمات الصحية المتكاملة

واشار المدير القطري للهيئة الطبية الدولية بلبنان إدوارد تشان للمشارق إلى أن البرنامج "يوفر رزمة من الخدمات الصحية المتكاملة للأم والطفل وأفراد العائلة على يد فريق من الأطباء الاختصاصيين".

هذا بالإضافة لحلقات توعية وتثقيف حول كيفية الإهتمام بالصحة، وفق ما قال للمشارق.

ولفت إلى أنه من خلال البرنامج "يتلقى المرضى من لبنانيين ولاجئين سوريين ومن جنسيات أخرى نوعية جيدة من الخدمات الصحية بالمراكز الصحية المنتشرة بكل لبنان".

وقال تشان إن البرنامج يسمح الحصول على الخدمات الصحية بتعرفة متدنية ورمزية، "بحيث يدفع مرة واحدة للمعاينة الطبية".

وتغطي التعرفة أيضا الصورة الشعاعية والتشخيص والفحوص المخبرية، وبعض الأدوية المعتمدة من وزارة الصحة اللبنانية، وفق ما أضاف.

وأكد أن البرنامج يهدف إلى أن تتوفر بالمستقبل القريب رزمة خدمات صحية لذوي الإعاقات.

وبحسب تشان، فإن الهيئة الطبية الدولية العاملة في لبنان منذ العام 2006 بدأت تطبق برنامج الرعاية الأولية والثانية منذ كانون الثاني/يناير من العام الجاري بكل لبنان عبر 50 مركزا.

إستراتيجية لتوفير الرعاية الشاملة

وإعتبر وزير الصحة العامة غسان حاصباني أن الرعاية الصحية الأولية عبر المراكز الصحية المنتشرة بكل لبنان "تحمي المريض من تطور المرض وتمنع انتشار الامراض المعدية وغير المعدية، من خلال تأمين اللقاحات والعلاجات الاولية والاهتمام الصحي الأولي".

وقال للمشارق: "إن الرعاية الصحية الأولية هي خط دفاع أول للصحة العامة".

ورأى أن هذه المراكز تشكّل بما تقدمه من خدمات صحية أولية وثانية، جزءا أساسيا من إستراتيجية الوزارة لتوفير الرعاية الصحية الشاملة.

وأكد أن برنامج الرعاية الصحية الأولية والثانية "يغطي كل المناطق اللبنانية، وكل اللبنانيين، بمن فيهم اللاجئين السوريين، لأن البرنامج مدعوم من المنظمات الدولية".

هل أعجبك هذا المقال؟

Al icons no 4

1 تعليق

Captcha
صلاح غندور | 2018-07-02

انا سوري وعايش بلبنان ارجو المساعدة الطبية لامي ولعيلتي من زوجتي واربع أولاد ثلاث بنات وصبي انا وضع امي الصحي تعبان

الرد