سياسة |

2018-04-26

مراقبون: قوات صالح تنقلب على خطط الحوثيين


في هذه الصورة بتاريخ 24 آب/أغسطس 2008، العميد طارق محمد عبد الله صالح (في الوسط) شوهد في صنعاء خلال عرض لفيلم يمني. [خالد فزاع/وكالة الصحافة الفرنسية]
في هذه الصورة بتاريخ 24 آب/أغسطس 2008، العميد طارق محمد عبد الله صالح (في الوسط) شوهد في صنعاء خلال عرض لفيلم يمني. [خالد فزاع/وكالة الصحافة الفرنسية]

قال مراقبون يمنيون لموقع المشارق إن دخول قوات المقاومة الوطنية في معركة ضد الحوثيين (أنصار الله) من جانب القوات اليمنية وقوات التحالف العربي قد تغيّر اللعبة في الحرب الدائرة في اليمن.

وكانت قوات المقاومة الوطنية التي يقودها العميد طارق محمد عبد الله صالح سيطرت على مناطق محيطة بمعسكر خالد ابن الوليد غرب اليمن الأسبوع الماضي، حيث يتمركز الحوثيون المدعومون من إيران.

وخلال الـ 24 الساعة الأولى من دخولها المعارك استطاعت قوات المقاومة السيطرة على المرتفعات المحيطة بالمعسكر القريب من مفرق المخا بين محافظتي الحديدة وتعز.


مقاتلون يمنيون موالون للرئيس عبد ربه منصور هادي يرفعون أسلحة رشاشة في 15 نيسان/أبريل 2017 على الطريق المؤدي إلى معسكر خالد ابن الوليد العسكرية شرق مدينة ميناء المخا على البحر الأحمر. يعد المعسكر الأكبر في اليمن، ويقع على طريق أساسي يربط المخا بمدينة ميناء الحديدة ومدينة تعز. [صالح العبيدي/وكالة الصحافة الفرنسية]
مقاتلون يمنيون موالون للرئيس عبد ربه منصور هادي يرفعون أسلحة رشاشة في 15 نيسان/أبريل 2017 على الطريق المؤدي إلى معسكر خالد ابن الوليد العسكرية شرق مدينة ميناء المخا على البحر الأحمر. يعد المعسكر الأكبر في اليمن، ويقع على طريق أساسي يربط المخا بمدينة ميناء الحديدة ومدينة تعز. [صالح العبيدي/وكالة الصحافة الفرنسية]

وبهذه الخطوة، تسعى قوات المقاومة لقطع طريق الإمدادات على العناصر التابعة للحوثيين.

والعميد صالح هو نجل شقيق الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح الذي كان يترأس حزب المؤتمر الشعبي العام والذي قتله الحوثيون في 4 كانون الأول/ديسمبر بعد إعلانه فض التحالف بين حزبه والمليشيا المدعومة من إيران.

ويسعى العميد الذي عمل كقيادي في التحالف بين الحوثيين والرئيس صالح ترأس قوات الحرس الجمهوري، للانتقام لمقته عمه، بحسب ما قال خبراء يمنيون للمشارق.

ودخل العميد طارق صالح المعركة على رأس أربعة ألوية، مجهزة تجهيزا عالياوتتألف من 10 آلاف مقاتل من قوات الحرس الجمهوري السابق والقوات الخاصة الموالية للرئيس صالح، طبقا لما نشرته وكالة أنباء الإمارات.

وبعد الانتصار الذي حققته قوات العميد صالح، توافد الآلاف اليمنيي إلى مكاتب التجنيد التطوعي في المديريات والمحافظات اليمنية للانخراط في صفوف قوات المقاومة الوطنية اليمنية ضد ميليشيات الحوثي، بحسب ما نقلت وكالة أنباء الإمارات يوم السبت 21 نيسان/أبريل.

وسيزيد ذلك بشكل كبير من الجهود العسكرية ضد الحوثيين على الساحل الغربي في اليمن.

تقدم على ساحل البحر الأحمر

وقال عادل الشجاع عضو اللجنة العامة لحزب المؤتمر الشعبي العام للمشارق إن "جبهة الساحل التي يقودها الحرس الجمهوري إلى جانب المقاومة هي واحدة من الجبهات [الأساسية] التي تواجه الحوثيين".

وأوضح الشجاع أن المنطقة الممتدة على طول الساحل "تمثل مصدرا اقتصاديا لعصابة الحوثي"، التي اختطفت الدولة والشعب، على حد قوله.

وقال إن الشعب اليمني "بحاجة ليتم تحريره من هذه العصابة".

من جانبه، قال محمد انعم رئيس تحرير صحيفة الميثاق سابقا وهي الصحيفة الناطقة باسم حزب المؤتمر إن قوات المقاومة الوطنية تعد قوة عسكرية ضاربة تضم نخبة الجيش اليمني ومدربة تدريبا عاليا على مختلف فنون القتال وحرب العصابات.

وأضاف انعم ضمن حديثه للمشارق "من الصعب تقييم هذه القوات وهي في بداية معاركها لكنها استطاعت بقيادة العميد طارق صالح ان تبطش بعشرات المواقع الحوثية في ساعات".

واعتبر أن "هذا مؤشر يعطي آمالا كبيرة لانتصار شعبنا".

قوات تتحد ضد الحوثيين

ورأى أن "الكل يعرف ماذا يعني دخول حراس الجمهورية المعركة".

وتابع، "فاذا كان الحوثيون قد جن جنونهم من معسكر واحد عمل العميد طارق محمد عبدالله صالح على تأسيسه في صنعاء فما بالكم اليوم وقد أصبحت تتبعه عدة معسكرات وتكتظ بآلاف المقاتلين من مختلف مناطق اليمن".

ودعا انعم كل القوى السياسية إلى العمل على تعزيز وحدة الصف الوطني لمواجهة عدو اليمن الأول عصابة الحوثي.

من جانبه، قال الباحث السياسي محمد الحوشبي للمشارق إن "تحرك قوات الجيش الوطني والمقاومة في وقت واحد في مختلف الجبهات سيربك حسابات الحوثيين".

وأكد أن المعركة الأخيرة "ستقضي على الرئة التي يتنفس منها الحوثيون لتهريب الأسلحة الإيرانية الى الداخل عبر ميناء الحديدة".

وأضاف "استعادة الحديدة من سيطرة الحوثيين سيحد من قدرات الحوثيين العسكرية والاقتصادية".

هل أعجبك هذا المقال؟

Al icons no 23

3 تعليق

Captcha
اديب قحطان | 2018-05-02

ايران دولة حقيرة وقيادنها احقر ومن يتظامن معها احقر منهم جميعا

الرد
النبيل | 2018-05-02

وﷲ لو تلمعوه الجزمه بذهب تبقی مكانها جزمه يعني هذا الحمار قتل الشعب وباع المعسكرات والان بايرجع بطل قومي هيا روحوا بيعوا لكم بصل اخرج لكم

الرد
يمني يماني | 2018-04-30

حلو

الرد