http://almashareq.com/ar/articles/cnmi_am/features/2018/02/27/feature-03

أمن |

2018-02-27

قوات النخبة الشبوانية تقضي على ما تبقى من عناصر القاعدة


أفراد من قبال لجان المقاومة الشعبية الموالية للرئيس اليمن عبد ربه منصور هادي يوقفون السيارات عند نقطة تفتيش في مديرية بيحان بمحافظة شبوة في 18 كانون الأول/ديسمبر. [عبدالله القادري/وكالة الصحافة الفرنسية]
أفراد من قبال لجان المقاومة الشعبية الموالية للرئيس اليمن عبد ربه منصور هادي يوقفون السيارات عند نقطة تفتيش في مديرية بيحان بمحافظة شبوة في 18 كانون الأول/ديسمبر. [عبدالله القادري/وكالة الصحافة الفرنسية]

أكد مسؤول عسكري لموقع المشارق يوم الثلاثاء،27 شباط/فبراير، أن العملية العسكرية الجديدة التي أطلقتها النخبة الشبوانية نجحت في تحقيق عدد من الانتصارات بمحافظة شبوة جنوب اليمن.

وتمكنت قوات النخبة الشبوانية، بإسناد من طيران التحالف العربي، في تطهير مديرية الصعيد ووادي يشبم و المصينعة من عناصر تنظيم القاعدة.

وقد أجبر بعض عناصر التنظيم على الاستسلام فيما فر البعض الاخر باتجاه ريف محافظة البيضاء.

وقد أطلقت قوات النخبة الشبوانية يوم الاثنين عملية السيف الحاسم ضد عناصر القاعدة والتي تسعى لتطهير بقايا عناصر التنظيم من أماكن اختبائهم في المناطق الجبلية التي استخدموها نقطة انطلاق لاعتداءاتهم ضد القوات اليمنية.

وكان عناصر القاعدة قد نفذوا في 30 كانون الثاني/يناير عملية انتحارية عند نقطة تفتيش لقوات النخبة في نخان شرق العتق أدت إلى مقتل 14 جنديا وجرح 16 آخرين على الأقل.

وتأتي عملية السيف الحاسم ردا على الاعتداء وبدأت بسلسلة غارات جوية شنها التحالف العربي واستهدفت معاقل التنظيم في محافظة شبوة.

تطهير مديرية الصعيد من القاعدة

وقال العميد خالد العظمي قائد قوات النخبة الشبوانية للمشارق إن عملية السيف الحاسم "نجحت في أداء مهمتها في يومها الأول من تطهير مديرية الصعيد من عناصر تنظيم القاعدة".

وانتشرت القوات في مداخل المديرية ونصب نقاط امنية وضبطت الامن ومنعت دخول السلاح إليها.

وأضاف أنها فرضت السيطرة على مواقع وطرق مهمة في المديرية.

ولفت العظمي إلى أن عدد القوات المكلفة بعملية السيف الحاسم 700 "نجحوا في السيطرة على المديرية وتشريد عناصر تنظيم القاعدة الإرهابي"، مما دفع ببضعهم إلى الهرب إلى محافظة البيضاء المجاورة.

وتأتي عملية السيف الحاسم بعد أسبوع من نجاح عملية الفيصل التي أطلقتها قوات النخبة الحضرمية في 16 شباط/فبراير لتطهير وادي المسيني ووادي عامد من عناصر تنظيم القاعدة والسيطرة على اهم التحصينات لعناصر التنظيم.

وكانت قوات النخبة الشبوانية حملة لتطهير المحافظة من القاعدة عام 2017، مما سهل عودة الخدمات واستئناف النشاط التجاري والجهود الاغاثية .

هل أعجبك هذا المقال؟

Al icons no 8

1 تعليق

Captcha
محمود مرغني | 2018-02-27

قوات النخبة الشبوانية تقضي على ما تبقى من عناصر القاعدة مسميات جديدة لم نكن نسمع عنها من قبل القاعدة والنصرة وداعش لقدظهرت تلك الفرق اوتلك المذاهب والتي تدعي انها تستمد مبادئها من الاسلام للنيل من الاسلام وتفتيت كلمة المسلمين والفتك بهم رجالا ونساء واطفالا والاحصائيات تشير عن الفتك بالاف المسلمين منذ ان ظهرت تلك التكتلات التي لا يعرف احد حتي الان كيف نشات ومن اي الجنسيات ومن اللمول بالعتاد والعدة والمهم لديهم ان يقتل الانسان وان يباد الانسان حتي الان لم يكشف لنا عن الممول لهذة الجماعات من الذي يمكد هذةالجماعات بالمال والسلاح والجند علامات استغفهام واسئلة تطرح نفسها والي متي سو تضع هذه تالحرب اوزارها

الرد