http://almashareq.com/ar/articles/cnmi_am/features/2018/02/02/feature-02?url_path=www.diyaruna.com

مجتمع |

2018-02-02

النفايات تغرق المناطق الساحلية في لبنان بالروائح الكريهة


شاطئ نهر الكلب بعد تنظيفه من قبل الهيئة العليا للإغاثة. [حقوق الصورة للوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام]
شاطئ نهر الكلب بعد تنظيفه من قبل الهيئة العليا للإغاثة. [حقوق الصورة للوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام]

أثارت صور النفايات التي تجمعت على الشواطئ قرب منطقة كسروان موجة تنديد عارمة وتجديد المطالبة بغيجاد حل مستدام لأزمة النفايات المستمرة في لبنان.

وعادت أزمة النفايات مجددا إلى الواجهة بعد أن انتشرت صور نشرتها وسائل الاعلام المحلية للنفايات التي اجتاحت المناطق الساحلية وأدت إلى تبادل الاتهامات بين السياسيين حول فشل الحكومة في إيجاد حل للأزمة.

ويختلف السياسيون حول مصدر تلك النفايات.


أكوام من النفايات على ساحل البحر المتوسط في لبنان تجدد المناشدات لإيجاد حل لأزمة إدارة النفايات في البلاد. [حقوق الصورة للوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام]
أكوام من النفايات على ساحل البحر المتوسط في لبنان تجدد المناشدات لإيجاد حل لأزمة إدارة النفايات في البلاد. [حقوق الصورة للوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام]

النائب سامي الجميل يزور ساحل البحر المتوسط قرب منطقة كسروان حيث تراكمت أكوام النفايات على الشاطئ. [الصورة من صفحة النائب سامي الجميل على موقع فيسبوك]
النائب سامي الجميل يزور ساحل البحر المتوسط قرب منطقة كسروان حيث تراكمت أكوام النفايات على الشاطئ. [الصورة من صفحة النائب سامي الجميل على موقع فيسبوك]

ورد رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل مصدر النفايات من مطمري برج حمود والكوستابرافا، بعدما حملتها العاصفة التي شهدها لبنان بين 19 و21 كانون الثاني/ يناير.

فيما نفى مجلس الإنماء والإعمار في بيان أصدره أن يكون مصدر النفايات مكبي برج حمود والكوستابرافا، لوجود منشآت خرسانية تمنع دخول مياه البحر إليها.

ولفت البيان إلى أن مصدر تلك النفايات قد يكون مجرى نهر الكلب، لوجود مكبات عشوائية على مجراه تابعة لبلدات بالمتن الشمالي، نشأت خلال إغلاق مكب برج حمود في نيسان/ابريل 2017.

ولفت بدوره وزير البيئة طارق الخطيب إلى أن النفايات قد تكون انجرفت من المكبات القائمة على مجرى نهر الكلب.

ولجأ سكان منطقة كسروان للتنديد بالشارع كما وعبروا عن رفضهم للوضع عبر وسائل التواصل الاجتماعي، فيما عمل المجلس الأعلى للإغاثة على رفع النفايات عن الشاطئ والمناطق المتأثرة بتوجيه من رئيس الحكومة سعد الدين الحريري.

المواطنون يطالبون بإجراءات دائمة

وبهذا الإطار، قال رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميل للمشارق أن"نحذر منذ فترة طويلة بوجوب إيجاد حلول نهائية لأزمة النفايات. لكن الحكومة لم تتخذ لليوم سوى تدابير مؤقتة، كانت نتيجتها ما شهدناه على شاطئ نهر الكلب".

وكان حزب الكتائب قد وضع مقترح تشريع لحل الأزمة يقضي "بإقرار القانون المتعلق بشطب الديون المستحقة على بلديات كانت تقع بنطاق عمل شركتي "سوكلين" و"سوكومي" المتخصصتان برفع النفايات وفق عقود مع البلديات".

كما تقضي المقترحات تشكيل فريق فني مركزي كما هو المنصوص عليه بالخطة الحكومية المقرة في أيلول/ سبتمبر 2015 لمساعدة البلديات على إنشاء مراكز فرز، وتولي نقل النفايات وفرزها كما الجمع والكنس.

ويتعلق مقترح آخر بالإسراع بإقرار مشروع قانون إدارة النفايات الصلبة 2012.

وإلى حين يتم التوصل إلى حل مستدام، ثمة حاجة طارئة لجمع النفايات ونقلها إلى مطمري سرار بمنطقة عكار ومنطقة المصنع، وفق ما أشار الجميل.

وبسياق متصل، رأى وزير البيئة السابق النائب أكرم شهيب للمشارق "فيما هناك حل مؤقت معتمد من قبل الحكومة ويقضي بطمر النفايات بمطمري الكوستابرافا وبرج حمود، يجب أن يكون هناك حل نهائي ومستدام للنفايات".

وشدد شهيب على وجوب أن يكون هناك "مركزية للتخطيط والرقابة الحقيقيين".

وأشار إلى أن الحل النهائي والمستدام لمعالجة النفايات هو بإنشاء معامل للتفكك الحراري لتحويل النفايات إلى طاقة كهربائية.

هل أعجبك هذا المقال؟

Al icons no 3

0 تعليق

Captcha