إرهاب |

2018-01-18

القوات المصرية تقتل تكفيريا بارزا في شمال سيناء


دمرت القوات المصرية عربة يستخدمها المتطرفون، وذلك في عملية استهدفت مخابئهم في شمال سيناء. [الصورة من صفحة الناطق باسم الجيش المصري العقيد تامر الرفاعي على فيسبوك]
دمرت القوات المصرية عربة يستخدمها المتطرفون، وذلك في عملية استهدفت مخابئهم في شمال سيناء. [الصورة من صفحة الناطق باسم الجيش المصري العقيد تامر الرفاعي على فيسبوك]

أعلن العقيد تامر الرفاعي المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية الأربعاء 17 يناير/كانون الثاني أن القوات المصرية قتلت تكفيريا بارزا واعتقلت 22 فردا يشتبه في تقديمهم الدعم للجماعات المتطرفة في شمال سيناء.

وأضاف الرفاعي في بيان أن "قوات إنفاذ القانون بالجيش الثانى الميدانى بشمال سيناء تمكنت، بالتعاون مع القوات الجوية، من اكتشاف وتدمير مخبأ يضم كميات كبيرة من المقذوفات والقنابل والعبوات الناسفة".

وقال البيان إن القوات دمرت أيضا عددا كبيرا من الأوكار التى تستخدمها العناصر المتطرفة فى الاختباء وتخزين الاحتياجات اللوجستية والمواد التى تستخدم فى تصنيع العبوات الناسفة.

وأشار إلى "ضبط سيارة تحتوى على قطع غيار دراجات نارية كانت فى طريقها إلى العناصر المتطرفة بشمال سيناء، فضلاً عن سيارة ربع نقل محملة بكميات من الحشيش".

وأكد أن "ذلك يأتي فى إطار الجهود المكثفة للقوات المسلحة لدحر الإرهاب وإحكام السيطرة على المعابر المؤدية إلى شمال سيناء".

وفي الأنباء الأخرى، قُتل ضابط شرطة وأصيب 4 مجندين الأربعاء 17 يناير/كانون الثاني إثر انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون على طريق العريش القنطرة.

بدوره، قال اللواء عبداللطيف البديني مساعد وزير الداخلية السابق إن "القوات المسلحة تسعى خلال الفترة الحالية لحصار التكفيريين داخل معاقلهم وقطع طرق الإمداد التي تأتي إليهم من أسلحة وأدوات اتصال حديثة وقطع غيار لمركبات الدفع الرباعي التي يستخدمونها".

وصرح للمشارق أن الحملة التي شنها الجيش استهدفت أطراف عدة قرى في شمال سيناء يختبئ فيها العناصر التكفيرية.

وأردف أن "أحد أهم هذه المناطق الظهير الصحراوي لقرية العقدة [محافظة الشرقية] التي داهمها الجيش خلال حملته الأخيرة وتمكن من القبض على بعض العناصر المتطرفة فيها".

هل أعجبك هذا المقال؟

Al icons no 8
Captcha