http://almashareq.com/ar/articles/cnmi_am/features/2018/01/12/feature-01?url_path=www.diyaruna.com

اللاجئين |

2018-01-12

دراسة: اللاجئون السوريون في لبنان إلى مزيد من الفقر


صورة بتاريخ 10 كانون الثاني/يناير للاجئ السوري رياض خلف زيبو، 43 عاما، يتلقى العناية الطبية في أحد المستشفيات في مدينة طرابلس شمال لبنان بعد أن أضرم النار بنفسه أمام مكتب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين. [ابراهيم شلهوب/وكالة الصحافة الفرنسية]
صورة بتاريخ 10 كانون الثاني/يناير للاجئ السوري رياض خلف زيبو، 43 عاما، يتلقى العناية الطبية في أحد المستشفيات في مدينة طرابلس شمال لبنان بعد أن أضرم النار بنفسه أمام مكتب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين. [ابراهيم شلهوب/وكالة الصحافة الفرنسية]

أضرم لاجئ سوري النار بنفسه يوم الأربعاء، 9 كانون الثاني/يناير، أمام مكتب الأمم المتحدة بعد أن وصل إلى وضع مأيوس نتيجة قطع المساعدات عنه وعن عائلته، وهو يعاني من حروق شديدة في جسده.

وقالت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين وبرنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة في بيروت في تعليق مشترك لوكالة الصحافة الفرنسية إن اللاجئ، وهو رياض خلف زيبو، 43 عاما، وأب لأربعة أطفال، "أضرم النار بنفسه" في مركز للأمم المتحدة في مدينة طرابلس شمال لبنان.

وأضافت المنظمتان أن "موظفي الأمم المتحدة هبوا إلى الرجل وقدموا المساعدات الطبية الأولية وهرعوا به إلى المستشفى حيث يرقد وحاله خطرة لكن مستقرة".


فتاة سورية لاجئة في مدرسة رسمية في لبنان تأكل حصتها اليومية من الفاكهة التي يقدمها برنامج الأغذية العالمي لأهالي الأطفال الذين يرتادون المدارس الرسمية. [حقوق الصورة لبرنامج الأغذية العالمي]
فتاة سورية لاجئة في مدرسة رسمية في لبنان تأكل حصتها اليومية من الفاكهة التي يقدمها برنامج الأغذية العالمي لأهالي الأطفال الذين يرتادون المدارس الرسمية. [حقوق الصورة لبرنامج الأغذية العالمي]

لاجئة سورية في سوبر ماركت تشتري حاجاتها من أحد المتاجر. يدعم برنامج الأغذية العالمي الأسر اللاجئة في لبنان من خلال تقديم مساعدات مادية شهرية لهم. [حقوق الصورة لبرنامج الأغذية العالمي]
لاجئة سورية في سوبر ماركت تشتري حاجاتها من أحد المتاجر. يدعم برنامج الأغذية العالمي الأسر اللاجئة في لبنان من خلال تقديم مساعدات مادية شهرية لهم. [حقوق الصورة لبرنامج الأغذية العالمي]

واضاف البيان "هذا الحادث المأساوي يسلط الضوء على الضغوط والصعوبات التي يواجهها العديد من اللاجئين الذين باتوا أكثر عرضة للخطر ويلجأون، في حالات نادرة، إلى أفعال يائسة مماثلة".

وكشفت دراسة جديدة صدرت في 15 كانون الأول/ ديسمبر أجرتها مفوضية السامية لشؤون اللاجئين وبرنامج الأغذية العالمي ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة أن اللاجئين السوريين بلبنان باتوا أكثر ضعفا من أي وقت مضى، وأن أكثر من نصفهم يعيشون حاليا بفقر مدقع، وأن أكثر من ثلاثة أرباعهم يعيشون تحت خط الفقر.

وأشارت الدراسة التي شملت نحو 5000 عائلة من اللاجئين اختيرت عشوائيا من 26 منطقة من كل لبنان، إلى أنهم لا يملكون الأموال الكافية لتأمين إحتياجاتها الأساسية.

وبيّنت الدراسة أيضا أن نسبة الأسر التي تعيش في فقر مدقع، أي بأقل من 2.87 دولار أميركي للشخص الواحد باليوم، بلغت 58 بالمائة، بارتفاع خمسة بالمائة مقارنة مع العام 2016.

أما نسبة الأسر التي تعيش تحت خط الفقر، أي بأقل من 3.84 دولار أميركي للشخص الواحد باليوم، استمرت بالارتفاع، لتبلغ 76 بالمائة في 2017.

وذكرت الدراسة أن تسعة من كل 10سوريين لاجئين يقترضون المال لشراء الطعام وتسديد كلفة الرعاية الصحة ودفع الإيجار للمسكن.

واعتبرت ممثلة المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بلبنان ميراي جيرار أن اللاجئين السوريين بلبنان "بالكاد يتمكنون من الصمود والبقاء على قيد الحياة، لكون معظم الأسر ضعيفة، وتعتمد على المساعدات التي يقدمها المجتمع الدولي".

ورأت جيرار أنه من دون تزويدهم بالدعم بشكل مستمر، ستكون حالتهم أكثر بؤسا.

ولفت المدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي بلبنان دومينيك هاينريتش إلى أن "إستمرار تقديم الدعم من الجهات المانحة في 2018 ، هو السبيل الوحيد لضمان عدم حدوث المزيد من تدهور أوضاع اللاجئين".

’لم أعد قادرا على تلبية أبسط إحتياجات عائلتي‘

أحمد محمد القاسم لاجئ من حلب، قال للمشارق : "لم نشعر بضيق منذ نزوحنا قبل ستة أعوام للبنان كما اليوم".

وأضاف "قبلا، كان ما أتقاضاه من عملي بالزراعة بسهل البقاع، وما يصلنا من مساعدة مالية شهرية من المفوضية، يكفيني حتى نهاية الشهر بإعالة عائلتي المؤلفة من زوجتي وأطفالي الثلاثة".

وتابع القاسم "تراجع وضعنا في 2017 لدرجة يمكنني القول فيها أني بت فقيرا".

وقد أدى تراجع الرواتب والمساعدات التي تقدمها المفوضية، مقابل إرتفاع أسعار المعيشة إلى تدهور الوضع المادي لأحمد.

"لم أعد قادرا على تلبية أبسط إحتياجات عائلتي من طعام وكساء، وأضطر لإستلاف المال من بعض أبناء بلدي"، قال القاسم.

تراجع الدعم المقدم للمنظمات

وردت المسؤولة الإعلامية بالمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ليزا أبو خالد أسباب إرتفاع معدلات الفقر بين اللاجئين السوريين بلبنان لعوامل عديدة.

ومنها "وجودهم بلبنان منذ أكثر من ست سنوات، وتلقي المفوضية 58 بالمائة فقط من التمويل المخصص لمساعدتهم".

وأضافت للمشارق: "نلاحظ سنويا تردي أوضاعهم"، علما أن المساعدات النقدية للأكثر فقرا، وحجمها 33 ألف عائلة، تبلغ 175 دولارا بالشهر.

ولفتت بمعرض كلامها إلى أن الدراسة "ابرزت أن المساعدات الإنسانية وبخاصة النقدية المخصصة للغذاء، تعتبر شبكة أمان تطال أكبر عدد ممكن من العائلات، تقدر بـ 700 ألف لاجئ يستفيدون من تقديمات برنامج الأغذية العالمي".

وتابعت أبو خالد: "هدفنا الدائم الوصول لأكبر عدد ممكن منهم للإستفادة من المساعدات الشهرية النقدية، وقيمتها 175 دولارا أميركيا للعائلة، والمساعدة النقدية الشتوية للأكثر حاجة بمعدل 75 دولارا للشخص الواحد".

ورأت أنه بحال عدم حصولهم على هذه المساعدات "سيواجهون خطرا كبيرا نظرا لتزايد حاجاتهم، عدا عن ظروف سكنهم دون المستوى ما يعرضهم للأمراض".

ما يواجهه اللاجئون اليوم ردته أبو خالد لتراجع الدعم المقدم للمنظمات الانسانية.

لذا، تابعت أبو خالد: "نراجع راهنا ملفات اللاجئين لمعرفة تطور أوضاعهم للتأكد من أننا نطال الأكثر حاجة وفقرا".

وختمت: "نستعد مع الحكومة اللبنانية والمنظمات الشريكة لإطلاق نداء للمجتمع الدولي، للمطالبة بمليار و900 مليون دولار أميركي، للإستجابة لحاجات اللاجئين السوريين والمجتمعات اللبنانية المضيفة لهم".

مساعدات غذائية للأهالي والأطفال

وأشار مسؤول التواصل والإعلام ببرنامج الأغذية العالمي إدوارد جونسون للمشارق إلى أن البرنامج يقدم المساعدة الغذائية لـ 700 ألف لاجئ سوري من الأكثر ضعفا.

وأوضح: "يتلقى كل شخص منهم مساعدة نقدية شهرية قيمتها 27 دولارا، مخصصة لشراء الطعام". ويتم تحويل المبلغ إلى بطاقة إلكترونية، تسمح لهم إما بشراء ما يحتاجونه من مواد غذائية من 500 محل تجاري متعاقد مع البرنامج، أو سحب المبلغ من أجهزة الصراف الآلي.

وبذلك، أضاف، "فإن العائلة المؤلفة مثلا من خمسة أشخاص تحصل شهريا على 135 دولارا".

ووفق جونسون، فإن البرنامج يوفر ايضا وجبات خفيفة لحوالي 7500 طفل سوري لاجئ يرتادون المدارس الرسمية لفترتي التعليم الصباحي وما بعد الظهر.

وقال: "نقدم يوميا حقيبة تحوي علبة حليب وفاكهة طازجة، لتحفيز الأهالي على تسجيل أولادهم بالمدرسة".

إلى ذلك، أضاف جونسون أن البرنامج أطلق حولي 111 مشروعا يستفيد منه حوالي 2700 لاجئ، عبر مشاركتهم بمشاريع تدريب منها ما هو متعلق بالتصنيع الغذائي لإعادة بيعه بالأسواق.

وخلص للقول: "صممنا مشاريع لصقل مهاراتهم واكتساب خبرات ليجنوا منها المال وتحقيق الإكتفاء الذاتي لوضع حد لتدهور أوضاعهم".

هل أعجبك هذا المقال؟

Al icons no 67

21 تعليق

Captcha
Bubble | 2018-10-30

برنامج اﻵغذيه العالمي ليس لديه إنصاف هناك ناس تآخذ المعونه وهيه ليست بحاجه وهناك ناس ليس لديه ثمن الخبز ولا تآخذ شي

الرد
مهدي جمرك | 2018-01-22

انا وأطفالي عم ناكل من حلويات القمامه

الرد
محمود | 2018-01-21

انا سوري من حلب دخلت علا لبنان ٢٠١٤ نضمي وكسرت ورقي وبعدا جدادت ورقي علا حسب الامام وهلق لقيت كفيل نزلت علا الامن العام تااجداد كفيل لبناني عش اشتقل قلولي بدك تدفع الكسر قلتلن الامام دفعت الكسر ما رضيو وانا علي ٣سنوات كسر

الرد
رضوان مخزوم | 2018-01-19

الامم رفضت عشوائي من غير ماتدرس اوضاع الاجئين ناس بتاخد غذائية وشتوية و260 وناس انفصلت من كل شي ونحنا من المرفوضين ابي بارك قاعد بالبيت مريض اكتر غراضنا صارت بالدين كرمال نامن اجار بيت علما مكسوين عااجار شهرين ومابيرحمونا بتمنى من الامم تدرس حالة النازحين وتكشف عابيوتهن وتشوف وضعون لان هيك حرام يحرمو ناس ويعطو ناس

الرد
Bushra Awad | 2018-01-19

بيعين الله شو بدنا نعمل

الرد
احمد الشعبان | 2018-01-18

اريد التقدم بطلب هجرة الى السفارة الكنديه

الرد
محمد | 2018-01-18

مرحبا أين يمكن إيجاد مفوضية اللاجئين في لبنان وكيف يمكن أن أسجل فيها وما هي الأوراق المطلوبة

الرد
سيف الدين الامين | 2018-01-18

انا لاجئ في لبنان مسجل بالمفوضية الذهاب اواللجوء الى كندا

الرد
رودين محمد محمد | 2018-01-17

مسجل بالامم من خمس سنين. متزوج وعندي ولدين وضعي تعبان بالمره اريد مساعد ه ماديه وضعي تحت صفر بدون يطلعوني من بيت اذما دفعت ايجار وانا مريض وماعندي شغل ثابت

الرد
سوري | 2018-01-17

الشكوى لغير الله مذلة عم بشتغل ١٨ ساعة كل يوم وماني ملحق وصارلي من سنة ٢٠١١ مسجل بالمفوضية لا شوفت ابيض ولا اسود منن بس بسمع من بعض الناس انن بياخدو معونات ومش الكل

الرد
مصطفى سوعان المانع | 2018-01-16

صارلنا سنتين ماشفنا منهم شي سلمونا البطاقة وع حالها فاضية وكل ماندقلهم انتا مومأهل لأي مساعدة وحسبي الله

الرد
خليل مراد | 2018-01-16

انا لاجئ سوري وحلتي اصحية غير مستقرا متزوج ولدي طفلاة صغيرة انا معي جلطة مسجل بل، الامم المتحدة ودي لمادي صعب ومريض وليسى لدي معين مدين اجار، لبيت. فصلوني من برنامج تغذي لعالمي منوين بدي طعمي بنتي انا مريض

الرد
ماجد | 2018-01-16

انا مسجل بل مفوضيه وماعم اقبض ولا ليره

الرد
مدين ابراهيم | 2018-01-15

السلام عليكم طالما عندهم علم بهذه الاوضاع الصعبة التي نعيسها ليش قاطعين عني كلشي كلشي يعني كلشي لا اتلقى اي مساعده منهم بس شاطرين يحطوا موظفين لبنانيين ويستئجروا اراضي ومكاتب وخود ع رواتب والله العظيم عايفين غيمنا تعال شوف حالنا صرلنا 3شهور ما اشتغلنا شي بعنا كلشي منملكوا ولك ما وفى معنا ماضل غير نبيع شوي من اعضاءنا البشرية حرام عليكم والله عم نموت الف مرة ومرة باليوم تروح تشتكي بالمفوضية مافي مساعدات الاتصال عليهم بالدولارات لا وبرد الكمبيوتر مشان يكبر كرش الفا وم ت س والقن اجاروا بالدولار القن ها وشو بدي عد لعد خليها بالقلب احسن شي

الرد
عبدالرزاق جمعه العبودطرابلس انفه تلت العرب 7027975 | 2018-01-15

اناعبدالرزاق جمعه العبود مرفوض من التغزيه وعليي دين تلت ملابين ومامعي حق علبه دوا جيبها لابني مسجل بالمفوضيه من ست سنوات ولاحول ولاقوه الا بالله

الرد
علاء يحيى الصالح | 2018-01-17

علاء يحيى الصالح انا مرفوض من ل غذاء وعندي طفلين وقاعدين بلبقاع الغربي ولبرد قاتل

الرد
محمد الياسر | 2018-01-14

انا لجأ سوري ب لبنان مقيم في البقاع الاوسط وابي مريض معه بل قلب وهو بحاجة لعملية تركيب شبكة ولا استطيع ان ادفع تكليف العملية والمفوظية كل ماذهب إلا المستشفا رفضو العملية وانا اطلب بل سفرة وارجو ان تردو على تعليقي انا اريد السفر انا وعألتي واخوتي اخوتي جميعهم صغار اريد انا يدرسو ويعيشو بكرامة ف نحن في لبنان بلا كرامة ارجو ارد

الرد
ناصر عبد الحق النعسان | 2018-01-14

التقرير صحيح مئة بالمئة الوضع سيء جدا لمعظم اللآجئين بسبب الغلاء وقلة العمل لجني مايسد رمق العائلة ولكم الشكر على الإضائة لمعانات اللآجئين ونرجو المساعدة قدر الإمكان وخاصة في هذا الوقت .الشتاء.

الرد
سهى صلاح الدين حسون | 2018-01-14

كلام حلو ولكن في نساء لحالن مافي عندن حدا بيساعدن وبيحكو مع الامم بيقولو مانك مخوله للمساعدات نطلب منكم االمساعده لاهيك اشخاص

الرد
حسن محمد الزعبي | 2018-01-14

احب ان يصل كلامي الى مفوضية لم يكن هناك عدل في توزيع مساعدات قد ترد مفوضية الأكثر حاجه هذا ليس صحيح نازحين يحصلون مساعده شتويه وغذائيه ونقديه واجار مأوى من بولنديه واناس حرموا انا مسجل ولم احصل ع غذائية من اربع سنين ولدي طفلين لا احصل ع شي حتا نقديه من شهر خامس تم ايقاف مع اني لدي اطفال تحت سنه ولا استطيع عمل بسبب حواجز لم تكفلني امم افاده سكن لاني مسجل ٢٠١٥وملف صوره عائلتي وانا شيفرة وشكاوي كل يوم اتصل ولم استفد

الرد
انا ابنها محمد | 2018-01-13

امي. مريضه مرض نفسي ارجوو المساعدا هي اجت من سوريا جديدا من الرقه معها حاله نفسيه وعصبيه لم اعد استطيع علاجها

الرد