إرهاب |

2017-12-19

القوات المصرية تداهم أوكار إرهابيين في 3 مناطق


صورة التقطت في 21 تشرين الأول/أكتوبر يظهر فيها شرطي مصري يحرس مدينة العلمين الجديدة غرب الإسكندرية. نفذت القوات المصرية سلسلة اعتقالات مرتبطة بالإرهاب في منطقة الإسكندرية يوم الاثنين 18 كانون الثاني/ديسمبر. [خالد الدسوقي/وكالة الصحافة الفرنسية]
صورة التقطت في 21 تشرين الأول/أكتوبر يظهر فيها شرطي مصري يحرس مدينة العلمين الجديدة غرب الإسكندرية. نفذت القوات المصرية سلسلة اعتقالات مرتبطة بالإرهاب في منطقة الإسكندرية يوم الاثنين 18 كانون الثاني/ديسمبر. [خالد الدسوقي/وكالة الصحافة الفرنسية]

شنّت القوات المصرية يوم الاثنين، 18 كانون الثاني/ديسمبر سلسلة مداهمات استهدفت أوكارا إرهابية في محافظات القليوبية والإسكندرية والوادي الجديد، ما أسفر عن مقتل خمسة متطرفين واعتقال 11 آخرين.

وأوضحت وزارة الداخلية فى بيان أن الإرهابيين كانوا يخططون لتنفيذ سلسلة من الهجمات على منشآت حيوية ودور عبادة مسيحية.

وقالت الوزارة أن بعضهم تلقى دعما ماليا لتمويل عملياته من متطرفين تواروا فى شمال سيناء، مضيفة أنها رصدت هؤلاء وحدّدت الأماكن التي يختبئون فيها.

ووجدت أحد المجموعات ملاذا داخل مستودع في مبنى قيد الإنشاء في الجزء رقم 17، يقع في الحي العائلي الثالث في مدينة العبور بمحافظة القليوبية.

وأضافت الوزارة أن "قوة أمنية توجهت إلى المكان لمداهمته"، مؤكدة أنه "فور وصولها، تعرضت لإطلاق نار كثيف ما دفعها إلى الردّ على مصادر النيران وقتل خمسة عناصر لم يتمّ التعرف عليهم بعد".

وتابعت أن قوات الأمن ضبطت ثلاثة مدافع رشاشة وكمية من الذخيرة من مختلف العيارات، إلى جانب لوازم عدة كان الإرهابيون يستخدمونها لتأمين عيشهم.

وأضاف البيان "لقد حددنا أيضا العناصر الأخرى التي شاركت في التخطيط للعمل الإرهابي ووضع مخابئهم في القليوبية والإسكندرية"، موضحاً أنه تمّ اعتقال 10 أشخاص وضبط مسدسات وسكاكين كانت بحوزة المعتقلين.

مداهمة معسكر تدريب

وداهمت قوات الأمن مرزعة في محافظة الوادي الجديد، يتخذها الإرهابيون وكرا للتخطيط لهجماتهم وللتدريب على استخدام الأسلحة النارية.

وتمّ تحديد القائم على إدارتها وتوقيفه، وهو المدعو أحمد سامى محمد الصغير.

وأكدت وزارة الداخلية عزمها على المضى قدما في التصدي للمخططات الإرهابية التى تستهدف النيل من أمن البلاد واستقراره، واتخاذ كل الاجراءات القانونية لجلب أمام العدالة كل من تسول له نفسه التخطيط لعمل إرهابي أو القيام به.

وفي حديث للمشارق قال اللواء ثروت النصيري، المستشار في أكاديمية ناصر العسكرية، إن هذه العملية تأتي في إطار خطة أكبر لتأمين الكنائس خلال احتفالات عيد الميلاد المجيد.

وأضاف أن "الأجهزة الأمنية رصدت تحركات هذه العناصر منذ فترة طويلة، وتبين أنها على اتصال بقيادات تنظيم 'الدولة الإسلامية' (داعش) في شمال سيناء". وأشار إلى أن "هذه العناصر خططت لاستهداف عدد من الكنائس خلال احتفالات المصريين بعيد الميلاد".

وأكد النصيري أن "القيادة السياسية للدولة عازمة على تأمين احتفالات المسيحيين، وأوعزت إلى الأجهزة الأمنية بوضع خطة مُحكمة لكشف أي مخطط قبل وقوعه".

هل أعجبك هذا المقال؟

Al icons no 12

0 تعليق

Captcha