متطرفون يستهدفون عناصر الشرطة شمال سيناء


رجال دين في مصر يصلون على جثامين جنود قتلوا قبل يوم في شبه جزيرة سيناء في اعتداء نفذته ’الدولة الاسلامية‘ خلال تشييعهم في مدينة المنصورة بتاريخ 8 تموز/يوليو. [أحمد حمد/وكالة الصحافة الفرنسية]

رجال دين في مصر يصلون على جثامين جنود قتلوا قبل يوم في شبه جزيرة سيناء في اعتداء نفذته ’الدولة الاسلامية‘ خلال تشييعهم في مدينة المنصورة بتاريخ 8 تموز/يوليو. [أحمد حمد/وكالة الصحافة الفرنسية]

  • تعليق

    1

  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

نفذ مسلحون مجهولون أربع اعتداءات متفرقة شمال شبه جزيرة سيناء استهدفت عناصر قوات الأمن المصرية، أسفرت عن مقتل عنصري شرطة ومدني وإصابة آخرين، بحسب ما نقلت وسائل الاعلام المحلية.

وقد قتل الرقيب عامر ابراهيم في اعتداء نفذه مسلحون على نقطة تفتيش بمنطقة الشيخ زويد يوم الأحد، 19 نوفمبر/تشرين الثاني.

وفر المسلحون من المكان فيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الاعتداء بعد.

وفي اعتداء آخر في الشيخ زويد يوم الأحد، فخخ مجهولون سيارة محمود محمد سلام، وهو أحد سكان سيناء المعروف بتعاونه مع الجيش ضد تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش).

وانفجرت السيارة سرعان ما أدارها سلام مما ادى إلى مقتله وإصابة أطفاله الواقفين على مقربة منه.

وفي العريش، قُتل أمين الشرطة رجب البهي بنيران قناص يوم السبت قرب مركز للشرطة في المنطقة.

وتزامنت اعتداء يوم السبت مع محاولة اغتيال اللواء ناصر الحسيني قائد الأمن المركزي في العريش وعناصر آخرين من الشرطة اثر انفجار قنبلة وُضعت في طريق دورية كان من بين أفرادها.

ونقلت صحيفة أخبار اليوم الرسمية أن عبوة ناسفة زرعت على جانب الطريق الذي كانت تسير عليه الدورية قرب منطقة الخزان في العريش.

وأرجع أحمد بان الخبير في شؤون الحركات الاسلامية، هذه العمليات المتعددة إلى "حالة جنون" أصابت عناصر داعش في سيناء.

وأضاف بان للمشارق أن "العناصر المتبقية من تنظيم داعش في سيناء تتسم بالفكر شديد التشدد، ويتلقون تعليمات على فترات زمنية متباعدة من قياداتهم في سوريا والعراق".

وأشار إلى عناصر سيناء أصبحت "تنفذ عمليات بسيطة في أكثر من مكان خلال يوم واحد" في تكتيك جديد لمحاولة إثبات وجودهم.

وأكد بان أن الطريق بات مفتوحا الآن للقضاء "نهائياً" على التنظيم في سيناء.

واعتبر أن ذلك يمكن تحقيقه من خلال عملية أمنية واسعة لتمشيط المنطقة بحثاً عن عناصر متبقية من التنظيم المتطرف بعد أن تفرقوا نتيجة الغارات الجوية الكثيفة التي شنها الجيش في المنطقة.

أضف تعليقا (سياسة المشارق بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

Test
  • تعليقات القراء

    عبدالواحد

    2017-11-25

    شكرًا لكم على نشر الخبر