أهالي مدينة الحوطة يحتفلون بطرد القاعدة


جنود يمنيون يقودون آلية عسكرية في صورة بتاريخ 8 أيار/مايو 2014 بعد فرض السيطرة على عزان التي كانت تعد معقلا أساسيا لتنظيم القاعدة في محافظة شبوة. [مصور مستقل/وكالة الصحافة الفرنسية]

جنود يمنيون يقودون آلية عسكرية في صورة بتاريخ 8 أيار/مايو 2014 بعد فرض السيطرة على عزان التي كانت تعد معقلا أساسيا لتنظيم القاعدة في محافظة شبوة. [مصور مستقل/وكالة الصحافة الفرنسية]

  • شارك بتعليقك الآن
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

أعرب مواطنون يمنيون من مدينة الحوطة في محافظة شبوة لموقع المشارق عن ترحيبهم بقوات النخبة الشبوانية التي تمكنت مؤخراً من طرد العناصر المنتمية لتنظيم القاعدة من منطقتهم.

وكانت قوات النخبة الشبوانية، المدربة من الامارات، تمكنت في 10 تشرين الثاني/نوفمبر من الدخول لمدينة الحوطة جنوب شرق المحافظة واستحداث مواقع أمنية وعسكرية ثابتة لها.

وقال العميد خالد العظمي قائد قوات النخبة الشبوانية للمشارق إن "عملية السيطرة على مدينة الحوطة نفذت بهدف مهاجمة عناصر تابعة لتنظيم القاعدة تتواجد في المدينة باعتبار أن الحوطة كانت من المعاقل المهمة لعناصر التنظيم".

وأكد العظمي أن القوات ستواصل أعمالها في تطهير مدينة الحوطة والمناطق المحيطة بها "مهما كلفها من تضحيات".

وأضاف أن عملية السيطرة على مدينة الحوطة والاشتباك مع عناصر التنظيم أدت إلى مقتل ضابط من قوات النخبة واصابة حوالي عشرين جنديا.

وكانت قوات النخبة بعد دخولها مدينة الحوطة هاجمت منازل بعض العناصر التابعة لتنظيم القاعدة مما أدى إلى حدوث اشتباكات وسقوط قتلى في صفوف التنظيم.

ولفت إلى اعتقال أكثر من 18 عنصرا تابعا لتنظيم القاعدة.

وأتت العملية العسكرية لتطهير مناطق ومديريات محافظة شبوة من عناصر تنظيم القاعدة بعد عمليات إرهابية وانتحارية نفذتها عناصر تابعة للقاعدة ضد قوات الحزام الأمني في مديرية رضوم ومناطق أخرى، بحسب العظمي.

وفي الأشهر الأخيرة، كانت النخبة الشبوانية انتشرت بأجزاء من محافظة شبوة يتواجد فيها تنظيم القاعدة، مشيراً إلى أن "سكان الحوطة رحبوا بنا وكانوا عوناً في استهداف واعتقال بعض العناصر".

’نقطة تحول نحو استتباب الأمن‘

من جانبه، قال عبد الله عاتق مدير عام مديرية ميفعة إن دخول القوات الشبوانية لمدينة الحوطة يمثل "نقطة فاصلة نحو الامن والاستقرار".

وأضاف عاتق في حديثه للمشارق "هناك حالة من الطمأنينة لدى سكان الحوطة والناس رحبوا بقوات النخبة لأن دخولهم للمدينة كان ينتظره الناس من شهور".

واكد عاتق أن "الحياة ومظاهرها الطبيعية بدأت تعود تدريجيا للمدينة بعد دخول قوات النخبة".

وأشار إلى أن السكان كانوا يتوقون للأمن والاستقرار وعودة الخدمات، وقد تم إعادة عمل بعض المشاريع في قطاع المياه والكهرباء خلال الأيام الماضية مما ساهم في تدعيم استقرار الوضع.

واضاف أن الهلال الأحمر الإماراتي مد المدينة بالمساعدات الاغاثية ومستلزمات إصلاح مشروع المياه والكهرباء بالإضافة إلى كميات من مادة الديزل لتشغيل هذه المشاريع.

من جانبه، قال يسلم باجنوب الأمين العام للمجلس المحلي بالمديرية للمشارق إن "الناس تعبت من حالة عدم الاستقرار بسبب عناصر القاعدة".

واوضح أن دخول قوات النخبة سيكون له دور إيجابي في ضبط الأمن وإعادة مشاريع التنمية للعمل مجدداً لخدمة المواطنين، وأن دخول قوات النخبة للحوطة لاقى ترحيب الناس.

وفي هذا الإطار، قال أمجد محمد ويعمل لدى القطاع الخاص إن دخول قوات النخبة لمدينتهم "سيعزز من الأمن والاستقرار"، وسيزيد من فرص العمل وينعش الحياة الاقتصادية في المدينة.

وقد نشر الشيخ جمال عطاف، وهو أحد مشائخ يافع، مقطع فيديو في حسابه في موقع تويتر يظهر ترحيب المواطنين في الحوطة واستقبالهم الحافل للقوات.

أضف تعليقا (سياسة المشارق بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

Test