عملية الجيش اللبناني تقترب من الانتهاء


قائد الجيش اللبناني العماد جوزف عون يصل إلى مركز قيادة العمليات في بلدة رأس بعلبك الشرقية يوم الأربعاء 23 آب/أغسطس، فيما يشن الجنود عملية ضد ’الدولة الاسلامية‘ على حدود البلاد مع سوريا.  [صحافي مستقل/وكالة الصحافة الفرنسية]

قائد الجيش اللبناني العماد جوزف عون يصل إلى مركز قيادة العمليات في بلدة رأس بعلبك الشرقية يوم الأربعاء 23 آب/أغسطس، فيما يشن الجنود عملية ضد ’الدولة الاسلامية‘ على حدود البلاد مع سوريا. [صحافي مستقل/وكالة الصحافة الفرنسية]

  • شارك بتعليقك الآن
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

يقول مسؤولون للمشارق إن عملية فجر الجرودقد دمرت حتى الآن معظم مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في مناطق رأس بعلبك والقاع البعيدة على طول الحدود اللبنانية مع سوريا.

كما استعاد الجيش اللبناني قطعة أرض مساحتها 100 كيلومتر مربع على طول الحدود، وتشير التقارير إلى أن العملية باتت بحكم المنتهية.

واحتفالًا بالانتصار الوشيك، احتشد أبناء بلدة رأس بعلبك في محيط الكنيسة في أعلى البلدة لاستقبال جنود الجيش اللبناني العائدين من أرض المعركة، في حين اجتمع أهالي القاع أمام ساحة كنيسة مار الياس.

وقال رئيس بلدية القاع بشير مطر لموقع المشارق "لا نعرف إذا كانت الكلمات كافية لتحية جيشنا وتضحياته".

وقد واصلت مدفعية الجيش اللبناني لليوم الرابع على التوالي قصف مواقع مسلّحي "داعش" في جرود رأس بعلبك والقاع النائية.

بينما حلقت مروحيات الجيش في أجواء الجرود فيما اُعتبر بمثابة التمهيد لبداية المرحلة الثالثة والأخيرة من العملية.

ودارت اشتباكات عنيفة بين وحدات الجيش المتقدمة وإرهابيي "داعش" أسفرت عن السيطرة على تلة رأس الكف الاستراتيجية.

كذلك استعادت وحدات الجيش مرتفعات رأس ضليل والضمانه والقويشة وقراني وشعبات ومراح صفا الكف، ما أدى إلى فرار المسلحين عبر درّاجاتهم النارية في اتجاه وادي ميرا.

وقد لقي العريف عباس كمال جعفر مصرعه في وادي الخشن خارج عرسال أثناء مشاركته مع مجموعة مختصة من الجيش في تفكيك نسفية مفخخة.

كما أصيب أربعة آخرون بجروح في العملية.

وأعلن مدير التوجيه في قيادة الجيش العميد الركن علي قانصو في مؤتمر صحافي حول عمليات الجيش أنه "تم تدمير جميع مراكز الإرهابيين ولاذ الإرهابيون الباقون بالفرار".

وقال إنه "تم تدمير 9 مراكز للإرهابيين وتم ضبط أسلحة وذخائر ومتفجرات وسيطرنا على حوالي 100 كيلومتر مربع، وبالتالي يتبقى لنا نحو 20 كيلومترا مربعا".

بدوره، صرح النائب اللبناني إبراهيم كنعان للمشارق "علينا اليوم أن نبحث عن سبل دعم الجيش اللبناني الذي يبذل التضحيات من أجل كرامتنا وسيادتنا وبلدنا".

أما رئيس الحكومة سعد الحريري، فأشاد في جلسة بالبرلمان "بالإنجاز الذي يكتبه الجيش اللبناني بدماء أبطاله الذي هو أغلى الانجازات علينا جميعًا".

أضف تعليقا (سياسة المشارق بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

Test