إرهاب |

2017-07-31

استهداف الحوثيين لميناء المخا في اليمن يعرقل وصول المساعدات الاغاثية


قوات موالية للحكومة تمر في ميناء المخا جنوب اليمن في 9 شباط/فبراير. واستهدفت ميليشيات الحوثيين الميناء في 29 تموز/يوليو بقارب مفخخ بالمتفجرات. [صالح العبيدي/ أ ف ب]
قوات موالية للحكومة تمر في ميناء المخا جنوب اليمن في 9 شباط/فبراير. واستهدفت ميليشيات الحوثيين الميناء في 29 تموز/يوليو بقارب مفخخ بالمتفجرات. [صالح العبيدي/ أ ف ب]

قال مسؤولون للمشارق إن استهداف الحوثيين (أنصار الله) لميناء المخا بواسطة قارب مفخخ يوم السبت، 29 تموز/يوليو، يعرقل أكثر وصول المساعدات الاغاثية لليمنيين في بلد مزقته الحرب.

وكان الحوثيون استهدفوا الميناء الواقع على البحر الأحمر بقارب مسير مفخخ بالمتفجرات، وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

واصطدم القارب بالرصيف البحري من دون وقوع اصابات أو أضرار في الممتلكات.

وقال عبد الرقيب فتح وزير الادارة المحلية رئيس اللجنة العليا للإغاثة في حديث لموقع المشارق إن استهداف الحوثيين مينا المخا "يعرقل وصول الجهود الاغاثية والإنسانية"، لا سيما بعد أن بدأ الميناء باستقبال المساعدات الاغاثية الانسانية.

وأضاف فتح أن "الميليشيات ترفض بممارستها اليومية أي حلول سلمية تنهي مأساة الشعب اليمني".

اعتداء الحوثيين يدمر البنية التحتية

من جانبه، دان رئيس الوزراء اليمني احمد عبيد بن داغر الاعتداء.

وقال عبيد في تغريدة عبر حسابه الرسمي على تويتر "العملية الإرهابية التي قامت بها مليشيا الحوثي وصالح باستهداف ميناء المخا بقارب مفخخ، تعكس روح الهزيمة للميليشيا، ولجوئهم لتدمير البنية التحتية".

فيما أعلنت قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن ادانتها لحادثة استهداف ميناء المخا وقالت في بيان نشرته وكالة سبأ الرسمية أن الميلشيات الحوثية "تواصل خرقها لكل الأعراف والقرارات الدولية، وتمارس استهداف أمن الموانئ اليمنية، وتهديد الملاحة الدولية، والأمن الإقليمي والعالمي".

وأضافت "أنها بهذه الممارسات الإجرامية تعيق وصول الأعمال الإغاثية والمساعدات والإنسانية التي تجري حالياً وفي مقدمتها عمليات إيصال الأدوية الخاصة بعلاج [أعراض] الكولير".

وجددت الوزارة في بيان لها نشرته وكالة سبأ الرسمية مطالبتها للمجتمع الدولي بالضغط الجاد واتخاذ المواقف والإجراءات اللازمة لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية وعلى رأسها قرار مجلس الأمن 2216 "لإيقاف همجية وإجرام هذه المليشيات".

أما الأمم المتحدة، فقالت يوم الأربعاء، 26 تموز/يوليو أن الحرب والكوليرا والمجاعة ظاهرة دامية وقد تركت أكثر من 80 في المائة من أطفال اليمن بحاجة إلى مساعدات.

وقد أدى انتشار الكوليرا منذ نيسان/ابريل حتى الآن إلى مقتل 1800 شخص، فيما ثمة 400 ألف حالة أخرى مشبوهة في انحاء البلاد، وفق احصاءات الأمم المتحدة الجمعية الدولية للصليب الأحمر.

هل أعجبك هذا المقال؟

Al icons no 7
Captcha