محافظ شبوة في اليمن يحذر القبائل من مساعدة الإرهابيين


رجال قبائل يمنيون من لجان المقاومة الشعبية الداعمة للقوات الموالية للحكومة اليمنية يتجمعون خلال معركة ضد الحوثيين وحلفائهم في 30 حزيران/يونيو في منطقة صروة غرب مدينة مآرب. [عبدالله القادري/ا ف ب]

رجال قبائل يمنيون من لجان المقاومة الشعبية الداعمة للقوات الموالية للحكومة اليمنية يتجمعون خلال معركة ضد الحوثيين وحلفائهم في 30 حزيران/يونيو في منطقة صروة غرب مدينة مآرب. [عبدالله القادري/ا ف ب]

  • شارك بتعليقك الآن
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

حذر محافظ محافظة شبوة يوم الجمعة 7 تموز/يوليو، القبائل في المحافظة من ايواء العناصر الإرهابية بعد أن قام عدد من أبناء القبائل بمساعدة رئيس خلية ارهابية على الهروب، وفق ما قال مسؤولون للمشارق.

وكان علي الحارثي قد ناشد شيوخ القبائل بالتعاون مع الاجهزة الامنية وشدد على الدور الكبير الذي تلعبه القبائل في المساعدة على حفظ الأمن في مناطقها.

وقال الحارثي في حديث للمشارق "لقد عقدنا اجتماعا مع شيوخ القبائل ونصحناهم بعد التعاون مع العناصر الارهابية والعناصر المشبوهة او المطلوبة للأجهزة الامنية لأن ذلك يشوه سمعة القبيلة ويعرضها للمساءلة القانونية".

وأضاف الحارثي أن "على الجميع التعاون مع الاجهزة الامنية التي تحسن ادائها كثيرا خلال الفترة الماضية، وخصوصا القبائل المحيطة بعاصمة محافظة شبوة مدينة عتق"، مؤكدا على جهوزية الأجهزة الأمنية في التصدي لكل من يخطط لتقويض أستقرار المحافظة.

وأشاد الحارثي بدور القبيلة في حفظ الامن ودعم الاستقرار.

وقال "إنها كانت في مقدمة الصفوف لمحاربة الارهاب".

الاستقرار ’يصب في مصلحة الجميع‘

من جانبه، قال العميد عوض مسعود الدحبول مدير شرطة محافظة شبوة في حديث للمشارق "إن دور القبائل في حفظ الامن والاستقرار مهم جدا".

واعتبر أن لذلك أهمية كبيرة في محافظة شبوة لأن كل قبيلة لها حدود جغرافية متعارف عليها.

وأضاف أن "تعاونهم معنا في ضبط المطلوبين أمنيا والعناصر الارهابية ضروري لأن تحقيق الاستقرار سيكون مردوده علينا جميعا".

وأشار الدحبول إلى أن "اجتماع المحافظ واللجنة الامنية في محافظة شبوة بمشايخ القبائل في جاء بعد هروب احد العناصر الارهابية عبر احدى القبائل المحيطة".

وقال إن أبناء تلك القبيلة يسروا له عملية الهروب بحق الغيرة وانقاذه بحكم الاعراف والعادات القبلية كونه ملاحق من رجال قبيلة اخرى.

ولفت إلى أن "هم لا يعرفون من الجهة التي تلاحقه لضبطه ولا يعرفون أنه ملاحق من الاجهزة الامنية وعلى ذمة قضايا ارهابية".

وأضاف الدحبول أن المشتبه به هو زعيم الخلية الارهابية التي كانت تخطط لاغتيال مسؤولين محليين وأمنيين في مدينة عتق.

وقد نجحت أجهزة الامن في القبض على عضوين من تلك الخلية يوم الثلاثاء، 4 تموز/يوليو، وبحوزتهم سيارة محملة بالمتفجرات.

وأكد الدحبول أن القبيلة في محافظة شبوة هي رديف للأجهزة الامنية والعسكرية في الحفاظ على الاستقرار في مناطقهم.

و"اذا حصلت حالات تكون نادرة بحكم العادات القبلية وعدم معرفة عواقب هذه الأعمال وأيضا عدم وجود احيانا وعي كافي بخطورة هذه العناصر".

واعتبر أن "القبيلة متعاونة ولها دور كبير في أمن واستقرار المحافظة".

أضف تعليقا (سياسة المشارق بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

Test