http://almashareq.com/ar/articles/cnmi_am/features/2017/05/26/feature-01

دين |

2017-05-26

إقبال كبير لأداء فريضة الحج في اليمن رغم الظروف الصعبة


حجاج يتجمعون في مكة المكرمة لأداء فريضة الحج العام الماضي. أعداد كبيرة من اليمنيين الذين يسافرون لأداء فريضة الحج هذا العام وقد توقفت الوكالات عن قبول تسجيل الطلبات الجديدة بعد اكتمال العدد التي يمكنها استيعابه. [حقوق الصورة لسامي البنا]
حجاج يتجمعون في مكة المكرمة لأداء فريضة الحج العام الماضي. أعداد كبيرة من اليمنيين الذين يسافرون لأداء فريضة الحج هذا العام وقد توقفت الوكالات عن قبول تسجيل الطلبات الجديدة بعد اكتمال العدد التي يمكنها استيعابه. [حقوق الصورة لسامي البنا]

انتهت وكالات الحج والعمرة في اليمن من تسجيل المتقدمين لأداء فريضة الحج لهذا العام بسبب الإقبال الكبير رغم رفع أعداد الحجاج اليمنيين مقارنة بالأعوام الماضية.

وأعلنت وزارة الأوقاف والإرشاد فتح عملية تسجيل الراغبين لأداء فريضة الحج لهذا العام خلال الفترة من 11 أيار/مايو وحتى 31 أيار/مايو.

وقال الدكتور أحمد عطية وزير الأوقاف والإرشاد في بيان نشرته وسائل الاعلام المحلية إن الوزارة أعلنت انتهاء قطاع الحج جميع الترتيبات المتعلقة بإنجاح موسم الحج وتقديم كل التسهيلات للحجاج اليمنيين.

وأضاف عطية أن الوزارة اعتمدت 151 وكالة لتسجيل الحجاج موزعة على جميع أنحاء البلاد، مشيرا إلى أن الوزارة حددت مبلغ 5850 ريال سعودي ( 1560 دولار) كرسوم موحدة لأداء مناسك الحج.

وأشار عطية إلى أن رسوم الحج لهذا العام تشمل أجور السكن في مكة المكرمة، مع المواصلات للحرم، وأجور النقل إلى المدينة المنورة، إضافة إلى الأجور الإدارية الخاصة بالحج.

وحذر عطية المواطنين من التعامل مع أي وكالة غير معتمدة، أو دفع مبالغ غير التي حددتها الوزارة، حيث أن ذلك سيعرضها للشطب.

وذكر بأن وزارة الأوقاف ممثلة بقطاع وضع الضوابط الكفيلة بإعادة الحجاج اليمنيين إلى أرض الوطن بعد الانتهاء من أداء النسك، وسيتم اتخاذ الإجراءات القانونية حيال المنشآت التي يثبت تقصيرها في الالتزام بالضوابط والمعايير المقرة من قبل الوزارة.

ولفت إلى انخفاض نسبة تخلف الحجاج اليمنيين العام الماضي إلى 1 بالمائة بعد أن الوزارة الوكالات المقصرة بإعادة حجاجها المتخلفين إلى أرض الوطن، مؤكدا أنه تم وضع الضوابط الكفيلة بالحد منها نهائيا خلال موسم الحج لهذا العام.

إقبال كبير

ووصف مسؤولو وكالات الحج والعمرة المعتمدة لتفويج الحجاج إقبال المواطنين على التسجيل وحجز مقاعد الحجيج بالإقبال الكبير والتي أنهت عملية التسجيل قبل أن تبدأ بسبب الحجوزات المبكرة.

وقال سالم بن طايع، مدير وكالة الحضرمي للحج والعمرة، إنه "رغم رفع حصة الحجاج اليمنيين من 18 ألف إلى 24 ألف، إلا أن الاقبال كبير حيث استكملت الوكالة تسجيل الحجاج في فرعها في محافظة حضرموت قبل شهرين".

وأضاف "نصيب وكالة الحضرمي تفويج 180حاجا واإن عملية التفويج للحجاج ستبدأ في شهر ذو القعدة القادم [الذي يبدأ في 24 تموز/يوليو من هذا العام]".

وذكر الحضرمي أنه بسبب محدودية حجاج العام الماضي، وأيضا عدم فتح تفويج حجاج في عام 2015 بسبب الحرب حينها التي أدت إلى عدم ترتيب كل الإجراءات بين الجهات المسؤولة في البلدين، تراكم عدد الحجاج هذا العام.

وقد أدى ذلك إلى زيادة طلب المواطنين الراغبين في الحج هذا العام، وجعل المواطنين للقيام بعملية حجز المقاعد قبل عملية فتح عملية التسجيل بصورة رسمية.

وأشار الحضرمي إلى عدم قدرة الوكالة في استقبال الطلبات الجديدة بسبب اكتمال مقاعد الحجاج.

السفر متاح برا

ومن ضمن هذه الوكالات وكالة العيسائي للسفريات والحج والعمرة التي أكملت عملية التسجيل بمجرد فتح الاعلان وعددهم 200 مقعد.

وفي هذا الإطار، قال بدر الأسد مسؤول المبيعات في وكالة العيسائي للمشارق إن "حجوزات الحجاج لهذا العام كانت منذ العام الماضي والذين لم تتمكن الوكالة تفويجهم إلى المناطق المقدسة لأسباب مختلفة".

وأضاف الأسد أن الوكالة استقبلت طلبات رغم اكتمال أعداد الحجاج لتعويض من قد يتخلف لأسباب صحية أو أسباب متعلقة بظروف السفر حيث إن السفر هذا العام متاح برا.

هذا وقد "يطلب بعض الحجاج السفر جوا وهذا غير متاح بسبب الظروف التي تعيشها البلد هذا العام"، وفق ما أوضح.

من جانبه، قال محمد جحيش مسؤول المبيعات في وكالة الحجر الأسود للحج والعمرة للمشارق إن أحد أسباب الاقبال الكبير للحجاج وحجز المقاعد قبل عملية فتح التسجيل الرسمية هو أن مقاعد الحجاج اقتصرت على المستوى الرابع وهو المستوى الاقتصادي، أي الأرخص.

ورأى أن ذلك "يتناسب مع القدرة المالية لغالبية اليمنيين والاكثر طلبا قياسا على السنوات الماضية".

وأشار جحيش إلى أن وكالته ستقوم بتفويج 50 حاجا هذا العام، وأن حصة الوكالة اقتصرت على فرعها في حضرموت، مما سبب ضغطا إحراجا على الوكالة في صنعاء التي رفضت طلبات عديدة.

هل أعجبك هذا المقال؟

Al icons no 19

0 تعليق

Captcha