http://almashareq.com/ar/articles/cnmi_am/features/2016/11/17/feature-01

إرهاب |

2016-11-17

القاعدة في اليمن تواجه ضربات وانشقاقات


شبان يمنيون يتجمعون حول سيارة محترقة في بلدة الحوتة بمحافظة لحج في 3 أيلول/سبتمبر في موقع حيث انفجر لغم أرضي كان بعض الجنود يحاولون إزالته، مما أسفر عن مقتل ثلاثة جنود وجرح سبعة مدنيين. استعادت القوات اليمنية السيطرة على الحوتة من القاعدة في نيسان/أبريل. [صالح العبيدي/أ ف ب]
شبان يمنيون يتجمعون حول سيارة محترقة في بلدة الحوتة بمحافظة لحج في 3 أيلول/سبتمبر في موقع حيث انفجر لغم أرضي كان بعض الجنود يحاولون إزالته، مما أسفر عن مقتل ثلاثة جنود وجرح سبعة مدنيين. استعادت القوات اليمنية السيطرة على الحوتة من القاعدة في نيسان/أبريل. [صالح العبيدي/أ ف ب]

أكد محللون للمشارق أن تنظيم القاعدة في اليمن اصبح في حالة تشرذم بسبب الانقسامات التي حدثت في صفوفه والملاحقات التي يتعرض فيها عناصره من الأجهزة الأمنية والعسكرية وطردهم من المناطق التي كانوا يسيطرون عليها.

وقال الجيش إن قوات النخبة الحضرمية وباسناد من قوات التحالف نفذت عملية استمرت 24 ساعة على مخبأ للقاعدة في مزرعة غرب مدينة المكلا الأسبوع الماضي اسفرت عن مقتل 30 عنصرا من تنظيم القاعدة .

واشار الجيش إلى أن العملية العسكرية ضد مخبأ القاعدة جاء نتيجة معلومات استخباراتية افادت بأن هذه المجموعة كانت تخطط لتنفيذ عمليات ارهابية لتقويض الامن والاستقرار في محافظة حضرموت، وقتل فيها أربعة جنود وجرح 12 آخرين.

ورأى محللون أن الغارة هي الأخيرة في سلسلة ضربات تلقتها القاعدة منذ هزيمتها في المكلا وأبين، مما يدل على الضعف والهشاشة التي تعيشها .

خلافات داخلية متزايدة

وأشار سعيد عبيد الجمحي، الباحث في شؤون تنظيم القاعدة، إلى حصول خلافات وانقسامات بين قادة تنظيم القاعدة في اليمن.

وأضاف للمشارق أن عددا من قيادات الصف الثاني انتقل إلى صفوف تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش).

واضاف الجمحي في اطار حديثه للمشارق أن "الخلافات بينهم لم تصل بعد الى حد الاقتتال المباشر"، وأن الاقتتال والخلافات الداخلية محتدمة على الساحة الاعلامية.

وأوضح الجمحي أن ابرز الخلافات بين قادة تنظيم القاعدة في اليمن هو البيعة لداعش.

حيث ترى داعش أن البيعة لأمير التنظيم امر واجب، بينما ترى القاعدة أن البيعة لامير داعش هو أمر اختياري وغير واجب.

" وكل طرف يرى شرعية أعماله الميدانية، بينما تتحفظ القاعدة على بعض اعمال داعش "، بحسب ما قال الجمحي.

كما أشار إلى اختلاف قادة تنظيم القاعدة وانتقالهم إلى صفوف داعش حيث يمكن "ملاحظة المراشقات الاعلامية بين الطرفين والتي تشير إلى بعض الانتقالات".

ولفت إلى أن "هذه الخلافات اثرت من دون شك على الجماعات الإرهابية واربكتها، بالإضافة إلى ضعف الخطاب الإعلامي لديها".

ورأى أن التنظيمين أصبحا في حالة ضعف كبيرة خاصة بعد العمليات الجوية الناجحة التي ألحقت بهم خسائر كبيرة.

التخلي عن السلاح

من جانبه، قال الشيخ نصر احمد من مشايخ مدينة جعار في محافظة ابين إن الوضع الأمني في المدينة أصبح مستقرا نسبيا منذ طرد القاعدة.

وأوضح "لا نجد انتشارا لعناصر التنظيم كما هي العادة بعد كل عملية عسكرية يقوم بها الجيش ضدهم ومحاولة القيام بهجمات مضادة ضد عناصر الجيش او السكان".

واشار احمد إلى أن عناصر تنظيم القاعدة قد تخلوا عن السلاح وعادوا ليعيشون في مناطقهم مع اسرهم بعدما أمضوا سنوات من القتال تحت راية التنظيم، لافتا إلى تخليهم "عن عباءة التنظيم".

وتابع بالقول: "لقد استعان تنظيم القاعدة في السابق من افراد العصابات التي كانت موجودة في المنطقة والذين تحولوا بقدرة قادر الى صفوف التنظيم".

وذكر أن معظم هؤلاء عادوا إلى اسرهم ومناطقهم بعد هزيمة القاعدة الاخيرة ودحرهم من محافظة ابين.

واضاف أن سبب التحاق هذه العصابات في صفوف التنظيم هو المصلحة الشخصية، وان عودتهم الآن إلى مناطقهم "دليل هزيمة وضعف التنظيم".

وشدد على أن "انتهاء المصلحة [المتبادلة] بين هذه العصابات والتنظيم هو من جعل افراد هذه العصابات تتخلى عما كان معلنا، وما كانوا يزعمون ادعاءه خلال انضمامهم لصفوف التنظيم حيث تبددت الشعارات التي كان يرفعونها عند انتهاء المصلحة و[تأكد] الهزيمة".

مسلسل هزائم

من جانبه، قال الباحث في الشؤون الاستراتيجية عدنان الحميري للمشارق إن "تنظيم القاعدة يعيش حالة ضعف وتشرذم بسبب الانقسامات في صفوفه وحصول داعش على موطئ قدم في المناطق التي كانت تعد حاضنة اجتماعية للقاعدة".

واعتبر أن مسلسل الهزائم والملاحقات التي تعرض لها تنظيم القاعدة في اليمن على يد القوات اليمنية والدولية شكل ضربة قاسية للتنظيم.

واشار الحميري إلى "تعمد داعش والقاعدة للاعلان عن عمليات عسكرية لا وجود لها في ارض الواقع من اجل اعلام العالم بأنهم موجودون والحقيقة غير ذلك".

واضاف الحميري "من ضمن اجنداتهم الاعلامية الاعلان في مواقعهم الجهادية عن صد هجوم للجيش على حدود محافظة البيضاء، بينما لم نسمع من الطرف الآخر عن أي تحركات عسكرية في نفس المنطقة".

وقال إن "عودة كثير من مقاتلي تنظيم القاعدة بعد الهزيمتين التي تعرض لها التنظيم في المكلا وفي محافظة ابين، هي من اجل التكيف على العيش في مناطقهم وفي بيئاتهم".

كما شدد على تراجع الوضع المادي للتنظيم الذي اصبح يعاني من شح في الموارد المالية، وفقدان إيرادات من ضمنها موارد نفطية كان يسيطر عليها في المكلا.

واكد الحميري أن قياديي القاعدة لا يمكن أن يعلنوا هزيمة التنظيم رغم مرحلة الضعف التي يعيشها بعد هزيمته في المكلا ومن بعدها في محافظة ابين والملاحقات الامنية والعسكرية الجوية لهم.

واعتبر أن "مقتل 30 عنصرا من القاعدة في عملية واحدة سابقة في تاريخ مواجهات القاعدة مع الجيش لصالح الجيش والتي تظهر مدى الضعف والتخبط التي يعيشها التنظيم".

وختم مشيرا إلى أن التنظيم يعاني من تخلي عناصره عنه حيث "اصبح لقمة سائغة بعد أن كان يحكم سيطرته على مدن ومحافظات ولفترات طويلة".

هل أعجبك هذا المقال؟

Al icons no 9

0 تعليق

Captcha