إيران وعملاؤها يهددون حركة الملاحة البحرية في الساحل اليمني


جنود من الحرس الثوري الإيراني يهاجمون سفينة حربية خلال تدريبات عسكرية في مضيق هرمز عام 2015. [حمد جعفر نجاد/وكالة الصحافة الفرنسية]

جنود من الحرس الثوري الإيراني يهاجمون سفينة حربية خلال تدريبات عسكرية في مضيق هرمز عام 2015. [حمد جعفر نجاد/وكالة الصحافة الفرنسية]

  • تعليق

    9

  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

أكد خبراء للمشارق أن الاعتداء الأخير الذي نفذته حركة أنصار الله الحوثية ضد سفينة مدنية إماراتية في مضيق باب المندب، يكشف أن إيران وعملاءها لا يتورعون عن تهديد حركة الملاحة البحرية الدولية لتحقيق أهدافهم.

واعتبروا أن الهجوم في 1 تشرين الأول/أكتوبر الجاري على السفينة المملوكة من شركة الجرافات البحرية الوطنية الإماراتية والتي كانت تستخدم لنقل المساعدات الإنسانية إلى اليمن، هو انتهاك للقانون الدولي وتهديد لأمن المياه الإقليمية.

وقالوا إن النظام الإيراني يواصل عبر ممارسات الحرس الثوري الإيراني وممارسات عملائه بتعطيل حركة الملاحة البحرية في الممرّات المائية الدولية، مشيرين إلى أهمية باب المندب كممرّ للشحن بين البحر الأحمر والمحيط الهندي.

إن تعمّد أنصار الله نقل ساحة الصراع من اليابسة إلى البحر، يأتي وسط تنديد دولي متزايد لأنشطة إيران البحرية ومن ضمنها نشر زوارق سريعة لتعطيل حركة الملاحة البحرية في مضيق هرمز.

وفي ردّ على الهجمات الأخيرة المتكررة على سفنها، قصفت الولايات المتحدة يوم الخميس، 13 تشرين الأول/أكتوبر، ثلاثة مواقع رادار على شواطئ البحر الأحمر في اليمن، يسيطر عليها أنصار الله.

وأوضحت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في بيان، أن الضربة الأميركية المباشرة الأولى ضد هذه الجماعة، "استهدفت منصات ردار شاركت في إطلاق صاروخ على المدمرة الأميركية مايسون وسفن حربية أخرى متمركزة في المياه الدولية وفي البحر الأحمر وباب المندب".

وتابع البيان أن "الولايات المتحدة ستردّ على أي تهديد آخر لسفننا وحركة السفن التجارية حسبما تراه مناسبا، وسنواصل حماية حريتنا في الملاحة في البحر الأحمر وباب المندب وأماكن أخرى في جميع أنحاء العالم".

وما فاقم من حدّة التوتر، الأنباء التي نقلتها وكالة الصحافة الفرنسية حول إرسال مدمرتين إيرانيتين إلى خليج عدن في 5 تشرين الأول/أكتوبر.

’تهديد لحركة الملاحة البحرية‘

وفي رد فعل مباشر للهجوم على السفينة الإماراتية، أجرت السعودية في 4 تشرين الأول/أكتوبر مناورات "درع الخليج 1" في مياه الخليج ومضيق هرمز وبحر عُمان، شاركت فيها القوات الجوية للقوات الملكية البحرية والقوات الملكية الجوية ومشاة البحرية ووحدات الأمن البحرية الخاصة.

واستنكر مجلس الأمن الدولي الهجوم بشدة في بيان صدر يوم 4 تشرين الأول/أكتوبر، جاء فيه أن "الدول الأعضاء في مجلس الأمن تأخذ بجدية فائقة التهديدات التي تواجه إبحار السفن عند مضيق باب المندب الذي يتمتع بأهمية استراتيجية".

ودعا مجلس الأمن إلى وقف مثل هذه الهجمات فوراً وحثّ على اتخاذ الخطوات اللازمة لتهدئة الوضع.

وفي السياق نفسه، قال المحلل اليمني في الشؤون السياسية، عمر عبدالعزيز، إن الاعتداء على السفينة الاماراتية يشكّل "دليلا قاطعا" على أن الحوثيين وبخاصة المليشيات المسلحة المتمركزة في ميناء الحديدة، يشكّلون خطرا متزايدا على حركة الملاحة البحرية.

وأضاف أن قيام الحوثيين بهذا النوع من القرصنة ضدّ السفن المحمّلة بالمواد الغذائية والطبية الضرورية، يجعلهم "يخترقون قوانين البحار والقانون الدولي"، داعيا القوات اليمنية وقوات التحالف إلى استعادة السيطرة على مينائي الحديدة وميدي.

وأوضح أن هذين المينائين يعتبران منطلقا للقوارب التي يستخدمها الحوثيون والمليشيات الموالية لهم ضد السفن في المياه الإقليمية.

وأكد أنه "مما لا جدال فيه" أن إيران تواصل عبر القوات البحرية للحرس الثوري دعم هذه الأعمال الاستفزازية وتطيل أمد الصراع في اليمن من خلال تزويد الحوثيين وحلفائهم بالسلاح.

بدورها، قالت ابتسام الكتبي، رئيسة مركز الإمارات للسياسات، ان ما يثير القلق في مسألة استهداف السفينة الإماراتية هو "امتلاك الحوثيين لرادارات متخصصة في توجيه الصواريخ تجاه السفن بالمياه الإقليمية".

وتابعت أن المسألة "لم تعد مقتصرة على امتلاك مخزون كبير من الأسلحة"، مضيفة أن "النشاط المتفلت من أي قيود" الذي يقوم به الحوثيون وحلفاؤهم المدعومون من إيران في المياه الإقليمية، "يؤشر إلى أن "المنطقة لم تعد آمنة".

وأردفت الكتبي، أن الاستهداف المفاجئ للسفينة الاماراتية يؤكد أن الحوثيين وحلفاءهم ما يزالون يمتلكون قدرات تخوّلهم القيام بعمليات عسكرية نوعية على الأرض وفي البحر.

الوقوف صفا واحدا ضد التهديدات الإيرانية

وأكدت الكتبي أن الحوثيين ما يزالون "أداة حيوية بيد إيران، يمكن لها استخدامها لتفجير الصراع في منطقة استراتيجية مثل مضيق باب المندب أو مضيق هرمز".

وأضافت: "من المهمّ عدم الاستخفاف بالإمكانيات المتوفرة للحوثيين والتي يمتلكها في الأساس الإيرانيون، إذ لديهم أسلحة غير تقليدية ومعدات متطورة تهدّد القطع البحرية والسفن التابعة للتحالف وحتى السفن المدنية، وهذا ما رأيناه في عدة مناورات إيرانية سابقة".

وقالت الكتبي إنه من الضروري جدا تطويق الموقف العسكري في مضيق باب المندب للحدّ من أي عمليات مشابهة تطال السفن.

ولفتت الكتبي إلى أنه "في الوقت الذي تسرح فيه إيران وتمرح بعدة دول كسوريا والعراق واليمن ، فإن دول الخليج مطالبة أكثر من أي وقت مضى بتوحيد رؤيتها وسياساتها للوقوف صفا واحدا ضد التهديدات الإرهابية الإيرانية في المياه الإقليمية".

من جانبه، اعتبر الباحث القطري عبد الحميد الأنصاري في حديث للمشارق، أن المناورات العسكرية السعودية توجّه "رسالة قوية لحكومة طهران وأذيالها".

واستطرد قائلا: "ينبغي أن يكون للخليج تواجد قوي وحضور صارم في البحر لردع أي تهديدات"، مضيفا أن حادثة السفينة الإماراتية ما هي سوى استغلال إيراني للغياب الخليجي في المياه الإقليمية.

وختم مؤكدا: "إذا وجدت إيران قوة رادعة، فلن تتورط مرة أخرى في استهداف سفن".

أضف تعليقا (سياسة المشارق بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

Test
  • تعليقات القراء

    عبدالعزيزالمروني

    2016-11-8

    يكفيكم تهاجيس وخرافات لم ولن توصولو للمخطط الي طالماتميتوة واكيد راح يستقل الشعب اليمني بسيادتة ارضة وبرة وبحرة وجوة

  • ابو طلحه الروسي

    2016-11-4

    انا اقول تحاربو وتعوذو من الشيطان انا ماهي فارقه معي ماامتلك شي لا بيت ولا تزوجت ولا وظيفه... والحرب وناسه وحريه وتخلي الواحد يبكي ويفضفض... تعوذو من الشيطان والحرب سوف تبدأ ان شاءالله وصواريخ وقنابل ووناسه والناس تتكلم يعني وناسه بلا حدود انتم استعدو وانا امون على ايران وراح اقول لهم خوش امديد في حرب الخليج... مستانسين

  • قاسم حبثور

    2016-11-4

    اكاذيب وخدع وتحايل أيران وروسيا والنظام السوري لا حد لها ومستمرة ومتواصلة ، المشعود الدجال عبد الملك بدر الدين الحوثي أصبح عبدا مملوكا لنظام ملالي أيران ومرشدهم وقادة ما يسمى بالحرس الثوري ، وتستخدمه أيران لتدمير اليمن وقتل شعبه الرافض تماما وجود مليشيات أيرانية مسلحة على أرض اليمن الحبيب كما يرفض الشعب اليمني العظيم أي وجود للقاعدة وداعش ، المشعود الدجال عبد الملك بدر الدين الحوثي مجرد دمية بيد أيران ، وأيران هي من تحارب الشعب اليمني العظيم وبدعم روسيا بوتين وبوتين روسيا .

  • Msheoof Almsheoof

    2016-10-28

    كلام فارغ من المصداقيه والرجووووله

  • صالح احمد

    2016-10-28

    يحاربواشعب اليمني بذريعه ايران لكن مهماطال خداعهم ومكرهم انه سوف يتلاشى في القريب العاجل

  • ابو زاحم

    2016-10-24

    يكفي كذب ودجل حاربو ايران وهجعو الشعوب من اجرامكم

  • Moussa Merhi

    2016-10-18

    الله يحمي ايران والله ايران والحوثيين وحزب الله وبشار ألأسد سوف يسحقوكم يا أحفاد القردة والخنازير

  • يمني حر

    2016-10-14

    كذابين وابناء كلاب انتم وعملائكم

  • Moussa Merhi

    2016-10-13

    يا أحفاد القردة والخنازير السفينة الاماراتية كانت سفينة عسكرية . وعن اي انسانية تتكلمون انتوا مجردون من الانسانية والأخلاق والضمير . ايران وأنصار الله وحزب الله منتصرون واليكم قادمون لسحققكم وامريكا قبلكم سحقكت وسوف ترون قريبا الحرب العلمة 3 قريبا جدا