القوات اليمنية تحقق فوزاً على القاعدة في أبين


الحياة تعود إلى طبيعتها في شوارع جعار بعد تحرير المدينة من قبضة القاعدة في 14 آب/أغسطس. [فيصل دارم/المشارق]

الحياة تعود إلى طبيعتها في شوارع جعار بعد تحرير المدينة من قبضة القاعدة في 14 آب/أغسطس. [فيصل دارم/المشارق]

  • تعليق

    2

  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

نجح الجيش اليمني بدعم من قوات التحالف في استعادة السيطرة على أراضٍ واسعة في محافظة أبين وتحريرها من تنظيم القاعدة.

ودخلت القوات اليمنية إلى زنجبار عاصمة محافظة أبين وإلى جعار معقل القاعدة وعاصمة مديرية خنفر يوم الأحد، 14 آب/أغسطس، بعد تحرير عدد من المدن الأخرى في المحافظة خلال الأشهر الماضية.

وقالت وكالة الأنباء اليمنية سبأ إن الجيش تمكن خلال العملية العسكرية التي نفذها من استعادة السيطرة على مناطق الكود والمخزن والجول والمسيمير، مؤكدةً مواصلة الحملة لملاحقة العناصر التي فرت من المعار.

وقالت آمنة محسن القائم بأعمال الأمين العام للمجلس المحلي لمحافظة أبين إن "الحملة العسكرية التي يقودها الجيش بدعم من قوات التحالف برياً وجوياً أتت ثمارها بدخوله مدينتي زنجبار وجعار".

وأكدت محسن أن "الفرحة اليوم عمت معظم مناطق ومدن محافظة أبين بدليل أن الأطفال والمواطنين عموماً كانوا في استقبال حشود الجيش التي وصلت مناطقهم".

وأوضحت أن الإعداد الجيد على الأرض إضافة إلى الجهد الاستخباراتي وتعاون المواطنين، كلها عوامل أدت إلى النجاحات التي تم تحقيقها مؤخراً.

وشددت على ضرورة انتشار الجيش مجدداً في مدن المحافظة من أجل حماية مؤسساتها وبنيتها من أي هجمات محتملة قد تشنها القاعدة بعد هزيمتها.

وأضافت أن المواطنين يريدون العودة والعيش في كنف الدولة التي يحكمها النظام والقانون.

منع القاعدة من العودة

من جانبه، قال الشيخ ناصر المنصري الأمين العام للمجلس المحلي لخنفر إن العملية العسكرية كانت سريعة وبدأت من عدن، وتم خلالها استعادة مدن محافظة أبين الواحدة تلو الأخرى حتى وصول القوات إلى جعار وزنجبار.

وأوضح لموقع المشارق أن مصادر تحدثت عن فرار مقاتلي القاعدة إلى منطقة يافع واتجاههم نحو محافظة مأرب.

وأشار إلى أن الجيش أقام نقاط تفتيش على الطرقات الرئيسية بين المناطق المحررة، مضيفاً أنه وجد متفجرات داخل مكتب المحافظ عند وصوله إلى مقر المحافظة.

بدوره، قال المحلل السياسي طارق الزريقي إن "تنظيم القاعدة لا يسيطر على بقعة جغرافية معينة إلا في ظل ضعف الدولة المركزية وانشغالها وانقسامها في صراعات وحروب داخلية كما هي الحال في اليمن الآن".

وتابع أن نجاح الجيش السريع في طرد عناصر القاعدة من أبين يؤكد هذه الحقيقة، لافتاً إلى أن التنظيم الإرهابي هرب عندما أدرك مدى جدية قوات الجيش.

وأكد الزريقي على ضرورة استمرار الحملة العسكرية في مختلف أنحاء محافظة أبين وفي المحافظات المجاورة لها، من أجل منع التنظيم من العودة لتنفيذ هجمات انتحارية ضد مدنيين وجنود انتقاماً منهم.

أضف تعليقا (سياسة المشارق بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

Test
  • تعليقات القراء

    سالم قايد الواقدي

    2016-9-10

    اتقدم بخلص التحيه لانصار الله والجيش علا ما قدمو من جهود كبيره بدفاع عن الوطن الغالي وما النصر إلا من عند لله اسئل الله عز وجل ان يحفظ اليمن واهل اليمن من كيد الكائدين وعبث العابثين

  • طة

    2016-8-23

    انهم صناعة امريكا ونحن لانقبل البضائع الامريكيه والاسرائيلية