http://almashareq.com/ar/articles/cnmi_am/features/2016/07/19/feature-02

حقوق الإنسان |

مبادرات خيرية تساعد الأسر اليمنية المحتاجة

فيصل درام من صنعاء

Di icons tw 35 Di icons fb 35

أطفال نازحون يمنيون يتلقون سلة غذائية في خيمتهم بمحافظة مأرب. [حقوق الصورة لشبكة النماء للمنظمات الأهلية]

وجد اليمنيون الذين يواجهون صعوبات مالية في جميع أنحاء البلاد بسبب الحرب بعض العزاء خلال عيد الفطر المبارك، وذلك بفضل منظمات المجتمع المدني والمحسنين الذين وزعوا عليهم المواد الغذائية والمال والملابس.

وفي هذا الإطار، قال عيسى الحجري (32 عاما) الذي فقد وظيفته ولديه اربعة اطفال "لم أفكر قط بشراء ملابس العيد لأطفالي لأني أعاني لتوفير لقمة العيش لهم من خلال بعض الأعمال اليومية المتقطعة".

"لكن ما وصلهم ليلة العيد من كسوة ومساعدات غذائية من فاعلي الخير أسعدهم وأسعدني كثيرا وأدخل فرحة العيد إليهم"، وفق ما تابع.

وأضاف الحجيري للشرفة أن أطفاله خرجوا "أيام العيد بالملابس الجديدة "، لكنهم اختاروا عدم ارتداء أحذية حتى لا يتشوه منظرهم بأحذيتهم القديمة.

وتلقى الحجري هذه المساعدات نتيجة لمبادرات بدأت فردية، حيث عمد بعض المواطنين إلى جمع الملابس والمواد الغذائية من التجار وفاعلي الخير وتوزيعها على النازحين والفقراء.

ومن هؤلاء ناجي صالح، 43 عاما، من سكان صنعاء، وكان قد أطلق مبادرة لمساعدة النازحين والفقراء في نطاق حارته بعد أن فقد عمله في القطاع الخاص.

وأوضح للشرفة أن "الفكرة وراء مبادرتي هي جمع المال من المقتدرين في الحي ومن التجار وبعض المغتربين الذين ساهموا بشكل جيد، وتوزيع ما حصلنا عليه للمحتاجين والفقراء والنازحين في حارتنا".

وأضاف أن "فكرة المبادرة جاءت نتيجة لمعاناتي إثر فقدان عملي، على الرغم من تمتعي بوفرة مالية إذ كنت أشغل منصبا مهما في إحدى الشركات التي توقفت مؤقتا عن العمل بسبب الحرب".

وتابع: "أن يفقد أحد مصدر رزقه أمر كارثي".

وأشار صالح إلى أن مبادرته في تطور مستمر وأن المتفاعلين معه من الخيرين يزدادون يوما بعد يوم.

مساعدة الأطفال والأيتام

من جانب آخر، نفذت منظمة يمن للإغاثة الإنسانية والتنمية (منى) حملة توزيع كسوة عيد لأطفال الأسر النازحة والمتضررة ومن هم تحت خط الفقر.

وعن هذه المبادرة، قال فاتك الرديني رئيس منظمة منى للشرفة إن "الحملة التي أطلقت بدعم من فاعلي الخير، استهدفت 1000 طفل وطفلة في أمانة العاصمة ومحافظة صنعاء، وبتكلفة إجمالية قدرت بأربعة ملايين ريال (16 ألف دولار)".

وأردف أن الحملة تستهدف "أطفال النازحين والمتضررين والعائلات الأكثر احتياجا، إضافة الى عدد كبير من الأيتام الذين تعجز أسرهم عن توفير كسوة العيد لهم بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية في اليمن".

وأشار إلى أن المنظمة زارت ميدانيا الأسر المحتاجة بحسب المسوحات التي قام بها طاقمها، شارحا أن فريقا من النساء المتخصصات قام بمسح للأسر المحتاجة ومن ثم قدم لائحة أسمية لأفرادها مرفقة بنوع حاجتها أكانت غذائية أو صحية أو خلافه.

دعم جرحى الحرب

بدورها، وزعت شبكة النماء للمنظمات الأهلية في محافظتي الجوف ومأرب 50 ألف سلة غذائية، كما وزعت مساعدات مالية وملابس لجرحى الحرب في مستشفيات مأرب.

وأوضح هاني مبارك المدير التنفيذي للشبكة، أنها "وزعت 30 ألف سلة غذائية بمحافظة مأرب و20 ألف سلة بمحافظة الجوف" للعائلات ذات الدخل المتدني.

وأشار إلى أن مؤسسة التنمية الشبابية والاجتماعية، وهي أحد أعضاء الشبكة، وزعت ليلة عيد الفطر كسوة العيد على 700 شخصا من جرحى الحرب في مستشفيات مأرب.

وفي محافظة حضرموت، نفذت مؤسسة الغد للتنمية أنشطة خيرية متنوعة بدعم من الصندوق الخيري وفاعلي الخير.

وقالت فائزة باني رئيسة المؤسسة للشرفة، إن "المؤسسة وزعت موادا غذائية على 120 أسرة في المكلا ووزعت أيضا كسوة العيد على 35 أسرة".

وأضافت أن الأسر المستهدفة هي الأسر ذات الدخل المتدني والأيتام والأرامل، لافتا إلى أن المؤسسة ساعدت عددا من الشباب المقبلين على الزواج وتعسرت ظروفهم بدعم مالي وعيني.

وختمت باني مؤكدة على أهمية الأنشطة الخيرية وقالت إنها تساهم في التخفيف من الصعوبات والمعاناة المعيشية التي تسببت بها الحرب، وإدخال الفرحه إلى قلوب اليمنيين".

هل أعجبك هذا المقال؟
4
0
Al icons no

1 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات Captcha
مبادره اهل الخير ..لن ننساكم | 2017-01-03

نتمنى نحن مبادره اهل الخير..لن ننساكم ان نحصل على دعم لمساعده الفقراء

الرد